Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

بينتلي جديدة في اليوبيل الذهبي
لتتويج الملكة إليزابيث
II

Bentley State Limousine for Queen Elizabeth II

ا

24/12/2001

كشفت بينتلي Bentley أول من أمس الصور الرسمية الأولى لسيارة التي يجري إعدادها لتقديمها الى ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية في أيار (مايو) المقبل، في الذكرى السنوية الخمسين لإرتقائها العرش.

أول ما سيميّز الليموزين Bentley State Limousine هو كونها السيارة الأولى التي ستقدمها بينتلي لإعتمادها سيارة رسمية أولى ومن دون أن تنتج منها أية وحدات أخرى للبيع، خلافاً لصيغ السيارات الملوكية التي قدمتها رولز رويس Rolls Royce في السابق، والمركبة على قواعد (شاسي) سفلية حاملة للهيكل body-on-frame. وستعتمد بينتلي الملوكية الجديدة بنية هيكلية متكاملة monocoque, unitary body تسمح، عدا عن زيادة المرونة والمتانة، بخفض الأرضية لتمكين الملكة من الوقوف في المقصورة قبل نزولها منها، ومن دون خفض رأسها تحت حافة السقف، بفضل رفع حافة الباب الخلفي العليا الى موقع متقدم في السقف، مع فتحه الى الوراء وبزاوية تصل الى 90° درجة.

Bentley State Limousine for Queen Elizabeth II

ا

وبدأ إعداد مشروع بينتلي الملوكية الجديدة في شباط (فبراير) 2000، بقيادة مدير التصميم لدى بينتلي البلجيكي ديرك فان بريكيل Dirk van Braeckel (عمل عشرة أعوام لدى آودي، ثم لدى سكودا، وهما ماركتان تابعتان، مثل بينتلي، لمجموعة فولكسفاغن) مع تولي البريطاني كريسبين مارشفيلد Crispin Marshfield التصميم الخارجي (عمل لدى فولكسفاغن منذ مطلع التسعينات)، علماً بأن الملكة وزوجها دوقة إدنبره ساهما بإبداء تمنياتهما وملاحظاتهما في أثناء تطوير المشروع. ومن رغبات الملكة مثلاً عدم المبالغة في التجهيزات والخشب والعناصر اللماعة والمصنوعة من الفولاذ غير القابل للصدأ stainless steel (مع محافظة الصانع طبعاً على مستوى يليق بمقام الملكة).

وبعدما قدّمت رولز رويس للملكة إليزابيث الثانية سيارات رسمية عدة بدأت مع فانتوم 4 /Rolls Royce Phantom IV في تموز (يوليو) 1950 (كانت آنذاك الأميرة إليزابيث) ثم سيارتَي فانتوم 5 / Phantom V في 1960 و1961، وأخريين من موديل فانتوم 6 / Phantom VI، الأولى في 1977 في مناسبة اليوبيل الفضي لإرتقائها العرش، والأخرى في 1987، تختلف سيارة بينتلي الملوكية الجديدة عن تلك السيارات التي كانت معدّلة عن موديلات رولز رويس فانتوم التي توافرت أيضاً للبيع في صيغ أخرى.

Bentley State Limousine for Queen Elisabeth II

ا

ويذكر أن الماركة التي أسسها وليام بينتلي في العام 1920، ستفصل في نهاية العام المقبل عن رولز رويس (للمرة الأولى منذ ضمت رولز رويس بينتلي قبل سبعين عاماً)، بعدما ضمتهما مجموعة فولكسفاغن في العام 1998. وكانت مزايدات شركتَي فيكرز (مالكة رولز رويس موتور كارز آنذاك) ورولز رويس بي إل سي (مالكة حقوق إسم رولز رويس وشعارها سابقاً) الإنكليزيتين في بيع رولز رويس موتور كارز وبينتلي الى مجموعة فولكسفاغن في 1998 لقاء 479 مليون جنيه إسترليني (790 مليون دولار)، قبل تشاطر رولز رويس بي إل سي برفض منح فولكسفاغن إسم رولز رويس وشعارها... لبيعهما الى بي إم ف لقاء 40 مليون جنيه إسترليني (66 مليون دولار) دفعت رئيس مجموعة بي إم ف آنذاك، برندت بيشتسريدر، الى تشبيه تلك المفاوضات بمزادات بيع السجاد. وشاءت المفارقات أن يستقيل بيشتسريدر في شباط (فبراير) 1999 من مجموعة بي إم ف لينضم لاحقاً الى مجموعة فولكسفاغن التي سيتسلم رئاسة مجلس إدارتها من رئيسها الحالي فردينان بيش في ربيع العام المقبل.

 وفي حين لا يشكل تقديم السيارة الملوكية الجديدة عاملاً ترويجياً لموديل لن ينتج أصلاً للتسويق، يبقى أن إعتماد الملكة سيارة من إنتاج ماركة بينتلي يشكل عاملاً ترويجياً مساعداً للماركة التي تخطط فولكسفاغن لرفع إنتاجها خلال السنوات القليلة المقبلة من 1364 سيارة في العام الماضي، الى تسعة آلاف وحدة سنوياً خلال السنوات القليلة المقبلة.

وتعد بينتلي عائلة موديلات أصغر حجماً وأرخص من عروضها الحالية، ضمن برنامج إستثمار ستنفق بموجبه فولكسفاغن 968 مليون يورو. ويتوقع إطلاق أول الموديلات الجديدة (كوبيه جي تي) والمشار إليه حتى الآن برمز إم إس بي، بيتلي المتوسطة الحجم MSB, Mid Size Bentley في العام 2003 بتسعير يبدأ من نحو 161 ألف يورو، مع محرك بـW12 أسطوانة (معتمد أيضاً في موديل فولكسفاغن فايتون Phaeton الذي سيطلق في الربيع المقبل، وفي كوبيه فولكسفاغن المعروف حتى الآن من خلال نموذج W12 الذي عرض حديثاً في اليابان)، قبل أن تليه صيغة سيدان/صالون في الربيع التالي، ثم فئة كابريوليه في 2005.

وفي التنظيم الجديد لمجموعة فولكسفاغن ككل، ستندرج بينتلي Bentley مع ماركات فولكسفاغن Volkswagen وسكودا Skoda وبوغاتي Bugatti ضمن فرع الماركات الكلاسيكية التوجه، في مقابل فرع ماركات فولكسفاغن الأخرى الرياضية التوجه، لامبورغيني Lamborghini وآودي Audi وسيات SEAT. وسيتسلم رئاسة بينتلي الألماني فرانز-جوزيف بيفغن Franz-Josef Paefgen ("أقيل" عملياً من رئاسة آودي) محل البريطاني طوني غوت Tony Gott الذي إستقال من رئاسة بينتلي ورولز رويس (يذكر بعض المصادر أنه أقيل بسبب خلافات إستراتيجية).

وفي حين ذكرت بنتلي أن التفاصيل الميكانيكية للموديل الملوكي المقبل ستعلن قبيل تسليم السيارة للملكة، أوضحت الماركة الإنكليزية أنه سيمكن تشغيل المحرك بوقود غاز البترول المسيّل LPG, liquified petroleum gas.