Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

تكنولوجيا الإنارة المتبدلة العرض والإتجاه
حسب طبيعة الطريق وبحلول العام 2005؟

فوائد توسيع قطر النور وتقصير مداه تدريجاً مع تمهل السيارة. ة

24/12/2001

 لم تتطلب مصابيح كزينون Xenon أكثر من نحو عشرة أعوام لتصبح اليوم جزءاً من التجهيزات الأساسية أو الإضافية لعدد كبير من السيارات، من الكبيرة الى الصغيرة. فلمبات الغاز (غاز الكزينون) الذي يتطلب شحنة كهربائية أولى قوية لإشعاله (تفوق 20 ألف فولت لبرهة قصيرة)، أثبتت تفوقها خصوصاً لدى الذين إستخدموها ولم يعودوا مستعدين للعودة منها الى لمبات الهالوجين halogene العادية.

مع ذلك، يمكن القول أيضاً أن مصابيح كزينون التي نراها اليوم، لم تعد أكثر من نقطة إنطلاق لآفاق تكنولوجية جديدة تفوق كل ما عرفناه في هذا المجال حتى الآن. فتفوق هذه المصابيح (نورها أقوى، إستهلاكها أقل وعمر خدمتها أطول) حوّلها الى منصة قفزات تقنية ستسمح بالإنارة المتبدلة التوجيه والكثافة أوتوماتيكياً حسب سرعة السيارة والطقس والإنارة الخارجية، في ما يسمى "نظام الإنارة المتبدلة بذكاء" (فاريليس) VARILIS, variable intelligent light system، والذي تَعِدُ شركة هيلا الألمانية Hella (تصمم وتنتج عدداً من أنظمة صناعة السيارات، ومنها الإنارة التي تتمتع فيها بحصة 60 في المئة من سوق مصابيح الكزينون في أوروبا) بوصوله الى الأسواق على مرحلتين، أولاهما في 2003 مع المصابيح الموجهة للنور مع إنعطاف السيارة cornering light، ثم في 2005 مع "نظام الإنارة المتبدلة بذكاء" (فاريليس).

Volvo SCC Light Guide technology

مخرج النور في مصباح إس سي سي. ة

الى جانب التقنيتين المذكورتين، لا بد من الإشارة الى ثالثة عرضت في نموذج فولفو للحماية، إس سي سي Volvo Safety Concept Car, SCC، والمتمثلة خصوصاً بفصل مصدر توليد النور light source, light coupling-in، عن مخرج النور light aperture, light coupling-out (راجع الصورة). وهنا عرض موجز للتقنيات الثلاث:

* تقنية "توصيل" النور light guide technology

ترتكز التقنية التي عرضتها هيلا Hella في نموذج فولفو إس سي سي، على نقل النور من "مصدر توليد النور" light source, light coupling-in، وهو كناية عن وحدة توليد للنور من لمبة هالوجينية أو أخرى عاملة بغاز الكزينون (راجع الصور)، الى "مخرج النور" light aperture, light coupling-out في المصباح الأمامي. وينتقل النور (من دون خسارة) داخل سلك او اسلاك مصنوعة من الألياف البصرية fibre optics، ليصل الى ثلاثة مخارج نور (في نموذج فولفو، لكنه يمكن تبديل العدد) ليمر الأخير عبر عدسات خاصة ومتتابعة، من شانها إطالة مسافة إرسال النور مع تزايد السرعة، أو تقصيرها لتوسيع دائرة الإنارة عند هبوط السرعة، أو تنعطف ايضاً مع حركة المقود.

فصل مصدر النور (العلبة اليسرى) عن مخرجه. ة

أبرز فوائد هذه التقنية إخراج وحدة توليد النور، وما ينتج عنها من حرارة عالية، من المصباح ذاته، ما يمكن من تصغير حجم الأخير وتضمينه لمبات إضافية لا تعود هناك حاجة الى تركيبها في أقسام منفصلة (ضمن وحدة المصباح الكبرى) لحمايتها من الحرارة العالية الناشئة عن اللمبة الأساسية. كذلك يمكن سحب النور من مصدر توليد واحد، اي لمبة واحدة، عبر اسلاك عدة من الألياف البصرية، الى مخارج نور مختلفة لكل منها مهمتها، للنور العادي أو الخفيف أو العالي، عوضاً عن لمبات عدة كما هي الحال الآن.

وتضاف الى قائمة الفوائد توسيع هامش حرية مصممي السيارات بتصغير الحجم المطلوب للمصباحين الأماميين.

تقنية الإنارة الإنعطافية Cornering light

خلافاً لتقنية سيتروان دي إس Citroen DS الشهيرة منذ 1967 بتوجيه إثنين من المصابيح الأمامية الأربعة، مع وجهة إنعطاف السيارة، لا ترمي تقنية الإنارة الإنعطافية cornering light المقبلة الى تحريك وحدة المصباح ميكانيكياً (اللمبة والعاكس وعلبتهما) مع نسبة لف المقود، بل الى تحريك عدسات خاصة أمام مخرج النور، لتوجيه الأخير مع وجهة الإنعطاف، لكن من دون أي حركة للمصباح ككل. وهي تقنية ستبدأ في التوافر خلال السنتين المقبلتين في السيارات الثمينة أولاً قبل بدء إنتشارها تدريجاً في الموديلات الأخرى.

تقنية توجيه النور في إتجاه المنعطف. ة

مع ذلك، لن تشكل تلك التقنية إلا مرحلة بسيطة في الطريق الى "نظام الإنارة المتبدلة بذكاء" (فاريليس) الأكثر فاعلية وفائدة في تعدد مهماته، ليس في توجيه النور مع المنعطف فحسب، بل خصوصاً في تبديل قطر الإنارة ومسافتها وشكلها، حسب الضرورة.

"نظام الإنارة المتبدلة بذكاء" (فاريليس) VARILIS, variable intelligent light system

ستحل القفزة النوعية الكبرى في تقنيات الإنارة في حدود العام 2005 مع "نظام الإنارة المتبدلة بذكاء" (فاريليس) VARILIS, variable intelligent light system، والذي يمكن تضمينه طبعاً تقنية توصيل النور (بواسطة ألياف بصرية بين مصدر النور وبين مخرجه) المذكورة سابقاً (والمعروضة في نموذج فولفو إس سي سي).

فعلياً، يشكل نظام الإنارة المتبدلة خطوة تطويرية أخرى لمصابيح الكزينون المزدوجة bi-xenon والمعروفة في بعض موديلات آودي وبورشه ومرسيدس-بنز وغيرها. فعوضاً عن لمبة كزينون للإنارة العادية ولمبة أخرى للإنارة العالية، يكتفي مصباح كزينون المزدوج bi-xenon بلمبة كزينون واحدة، مع عاكس reflector يتحرك فورياً لتركيز النور على الطريق أو لإطلاق النور العالي.

أما "نظام الإنارة المتبدلة بذكاء" (فاريليس) فهو يمضي حتى منح خمس وجهات إنارة مختلفة حسب الحاجة، مثل توسيع قطر الإنارة (وتقصير المدى) لكشف زاوية أوسع في إتجاه الأرصفة والشوارع المحاذية، أو تضييق قطر الإنارة (بتحريك عدسات الإنارة في المصباح) لإطالة مداه على الطريق السريع، أو لتغيير تركيز النور بين الجانبين الأيمن والأيسر من الطريق (بين الدول التي تفرض السير الى اليمين أو اليسار).

ومن التقينات الممكنة والتي تقترحها هيلا Hella في هذا المجال تذكر تقنية فاريو إكس VarioX التي تعتمد حاجزاًَ متحركاً بين مخرج النور أو اللمبة، وبين العدسة الموجهة للنور. ويتحرك الحاجز المذكور، مثل شرائح الصور الشفافة transparency, slide والمبتدلة قبل عرضها على الحائط أو الشاشة الكبيرة. ويتمثل الحاجز المتحرك في تقنية فاريو إكس VarioX (بين مخرج النور وبين العدسة) بأسطوانة (راجع الرسم الملون) دوارة وتتضمن جوانب (أو أجنحة، وهي العناصر الملوّنة في الرسم) بأشكال مختلفة، ليتبدل شكل الإنارة تبعاً لحركة الأسطوانة الخاضعة لنظام إلكتروني.

من هناك يمكن تصور ربط نظام الإنارة أكثر بالشبكة الإلكترونية في السيارة ككل، لتحدد طبيعة الإنارة الملائمة وفقاً للمعلومات المستقاة من أجهزة رصد وضعية المقود وسرعة السيارة والطقس (مطر أو ضباب أو إنعكاسات قوية على الثلج) والإنارة المحيطة (قرب السيارة وفي مدى أبعد) ووجود إنارة مقابلة أو غيابها، وحتى معلومات نظام الملاحة الإلكترونية navigation system (لتوجيه قسم من النور في إتجاه منعطف معتم وقد لا يلاحظه السائق فوراً بسبب التعب مثلاً)، إضافة الى تشغيل المصابيح أوتوماتيكياً مثلاً إذا غابت عن ذهن السائق عند غروب الشمس.