Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

جاغوار إس تايب: تجميل وفئات جديدة
وتطويرات تجهيزية وميكانيكية عميقة

جاغوار إس تايب آر. ا

28/01/2002

 أصبح في وسع إس تايب Jaguar S Type التمدد أكثر وأكثر من الآن فصاعداً. فبعد وصول إكس تايب X Type لتمثيل جاغوار في قطاع السيارات المتوسطة الكبيرة D segment, upper medium، من المستوى النخوي الأعلى مع الدفع الرباعي، الى الأقل نخبوية مع الفئة الأمامية الدفع القريبة النزول خلال الأسابيع القليلة المقبلة (ستبقى مع ذلك فوق مستوى شقيقتها البنيوية فورد مونديو)، ستتمدد إس تايب هذه المرة من الجانبين، الأعلى مع فئة إس تايب آر S Type R التي لا تقل قوتها عن 400 حصان، والأدنى مع فئة محرك الـ2.5 ليتر التي ستشكل العتبة التسعيرية لدخول القطاع الكبير E segment المعروف أيضاً بالتنفيذي Executive.

ا

ويندرج توسيع عروض إس تايب مع حملة تجميل وتحسين عامة للموديل الذي أطلق جيله الحالي في العام 1999 على قاعدة مشتركة مع لينكولن إل إس Lincoln LS. فبعدما عرفت إس تايب أولاً بمحركَي الأسطوانات الست V6 المتسعة لـ3.0 ليتر، أو الثماني V8 المتسعة لـ4.0 ليتر، أصبحت عروضها تبدأ من خيارين إثنين بست أسطوانات V6 سعتها 2.5 ليتر (بقوة 201 حصان) أو 3.0 ليتر (قوة 240 حصاناً)، صعوداً الى الأسطوانات الثماني V8 التي أطيل شوط مكابسها من 86 الى 90.3 ملم (ما يحسن العزم) فإزدادت سعة المحرك من 4.0 الى 4.2 ليتر لترتفع قوته من 276 حصاناً (بسعة 4.0 ليتر) الى 300 حصان مع السحب العادي، أو 400 حصان مع الشحن المباشر supercharger.

مقصورة إس تايب إس إي. ا

ولم تكتفِ حملة التجميل بلمساتها الجديدة في الشبك الأمامي والكروم الجانبي وعلبتَي المرآتين الخارجيتين والتصميم الجديد للعجلات. فالتحسينات كانت أعمق وشملت تجديد نظام التعليق في المقدم وتطويره في المؤخر، وتمتين البنية الهيكلية (نحو 10 في المئة) وإعتماد علبة تروس أوتوماتيكية جديدة من إنتاج شركة زد إف ZF (تجهيز إضافي في فئات سبورت والقاعدة)، بست نسب أمامية (العلبة اليدوية بخمس نسب أمامية)، إضافة الى تطويرات أخرى لتحسين مبيعات الموديل الذي أنتجت منه نحو 135 ألف وحدة منذ إطلاقه في 1999، بعيداً وراء مبيعات بعض الموديلات الرئيسية المنافسة له مباشرة، وأبرزها مرسيدس-بنز إي كلاس وبي إم ف الفئة الخامسة اللذين بيعت من كل منهما، وفي العام الماضي وحده، 201 ألف و194 ألف وحدة على التوالي.

مقصورة إس تايب آر. ا

ومن التطويرات الأخرى تذكر إضافة نظام الإتصالات المدمج (تم تعديل تصميم وسط لوحة القيادة) والمعتمد في إكس تايب، بشاشته المتفاعلة مع المستخدم (بالملمس أيضاً) لتغطية أجهزة الملاحة الإلكترونية (مع أقراص دي في دي) والتكييف والتلفون والتلفزيون (حسب مستويات التجهيز طبعاً)، وإمكان التشغيل الشفهي JaguarVoice لبعض وظائف التلفون والتلفزيون والملاحة الإلكترونية والنظام السمعي (باللغات الإنكليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية والإيطالية)، وجهاز الكبح الكهربائي عند التوقف، وهو يكبح العجلات عند سحب مفتاح تشغيل المحرك، ويحررها فور تحريك مقبض الغيار من موضع P للتقدم (معتمد مع علبة التروس الأوتوماتيكية فقط)، كما أصبح في الإمكان أيضاً طلب (إضافياً) جهاز التحريك الكهربائي لدوّاستَي الوقود والكبح (قابل للتعديل الأوتوماتيكي حسب وضعيتَين مختلفتين في الذاكرة الإلكترونية، مع المرآتين الخارجيتين والمقود والمقعد).

شاشة الملاحة الإلكترونية كالتي في إكس تايب. ا

ونال نظام التعليق الإلكتروني الضبط والمعروف لدى جاغوار بتسمية CATS, Computer Active Technology Suspension  (تجهيز إضافي، ومع عجلات الـ17 أو 18 بوصة فقط) بعض التحسينات، فلم يعد يكتفي بتبديل رد فعل أسطوانات التخميد بين وضعيتين طرية وأخرى قاسية، تبعاً لظروف الطريق وأسلوب القيادة، بل أصبح يحسّن رشاقة إنعطاف الموديل الخلفي الدفع، بتقسية التخميد الخلفي قبل الأمامي ببرهة قصيرة جداً في السرعات المتدنية، ثم يزيد الثبات ويخفف حدة ردود الفعل في السرعات العالية، بتقسية التخميد الأمامي قبل الخلفي ببرهة قصيرة جداً أيضاً.

ولتخفيف وزن السيارة نحو 50 كلغ عموماً (حسب الفئات)، إعتمد الألومينيوم لسواعد التعليق، والماغنيزيوم لأطر المقعدين الأماميين الجديدين ولبنية تثبيت لوحة القيادة المطوّرة أيضاً، وفولاذ خفيف لبنية المقعد الخلفي.

ا

وفي باب الحماية الساكنة أضيفت الى التجهيزات الأساسية لمختلف الفئات، الستائر الهوائية الواقية لرؤوس الركاب المجانبين للأبواب الأربعة (مع الوسادتين الهوائيتين المواجهتين والأخريين المجانبتين للسائق والراكب الأمامي)، بينما أصبحت عناصر الحماية الفاعلة تتضمّن أساساً وفي مختلف الفئات، برنامج التحكم الديناميكي بالثبات Dynamic Stability Control (يشغل المكبح/المكابح الملائمة لمعالجة ميول الإنحراف)، إضافة الى مانعَي الإنزلاقين الكبحي ABS والدفعي Traction Control وجهاز تكثيف الكبح في الطوارئ Brake Assist (لمعالجة إرتباك بعض السائقين وترددهم في إستغلال أقصى قدرات الكبح في الطوارئ).