Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...
تطوير إكسبيديشن
على خطى إكسبلورر

ا

07/02/2002

 مثل أي صانع سيارات آخر، تأخذ فورد إطلاق موديل جديد أو تطويره على محمل الجدية. لكن عندما يتعلّق الأمر بشاحنة خفيفة، تتحوّل المسألة، خصوصاً لدى فورد، الى موضوع حيوي وإستراتيجي. فثاني صانعي السيارات في العالم ربط، ومنذ أكثر من عشرة أعوام، معظم خيوط إستراتيجياته بالشاحانات الخفيفة التي تحوّلت من نقطة قوة الى تبعية مؤذية عند إشتداد المنافسة فيها، بل الى واقع شاء لؤم الصدف تزامنه مع كارثة إطارات فايرستون وإنعكاساتها المؤلمة منذ مطلع العقد الحالي.

ا

لذلك يرتدي تطوير موديل فورد إكسبيديشن Ford Expedition وشقيقه لينكولن نافيغايتور Lincoln Navigator اليوم أهمية تحوله الى مناسبة لخروج أكبر منتجي الشاحنات الخفيفة في العالم، الى بداية مرحلة "ما بعد الطوفان". الطريق طويلة، وستتخلها تطويرات كثيرة في برامج موديلات سيارات فورد عموماً، لا شاحناتها الخفيفة فقط، لكن لا بد من أن تبدأ الطريق من مكان ما. ومع إطلاق إكسبيديشن المحسّن، ثم موديل لينكولن أفياتور الجديد في الصيف المقبل (شقيق إكسبلورر)، قد يبدأ فعلاً تسارع رحلة فورد الجديدة، رحلة "ما بعد فايرستون" و"ما بعد عهد جاك نصر"، كبش محرقة الأزمة التي بدأت قبل تسلم مهامه بسنوات.

لا يخفي تجميل إكسبيديشن المتسع حتى تسعة ركاب، مثل شيفروليه تاهو Chevrolet Tahoe وجي إم سي يوكون GMC Yukon (يتسع منافسهما تويوتا سيكويا Toyota Sequoia حتى ثمانية ركاب)، تقرّبه التصميمي من شقيقه إكسبلورر.

لكن وراء التجميل أيضاً تحسينات تصل حتى "العظم"، إذ نالت صيغة إكسبيديشن المطوّرة شاسي جديداً، وتعليقاً خلفياً جديداً ومستقلاً كالذي في مؤخر إكسبلورر الجديد، مع إتاحة خيار التعليق بنوابض هوائية ترفع الهيكل فوق المسالك الوعرة أو تخفضه لتسهيل الصعود والنزول عند توقف السيارة، ونظام توجيه جديداً، ونظام دفع (الرباعي منه) وكبح محسّنين، مع زيادة قدرات السحب والتحميل، ومقاعد داخلية بترتيبات جديدة أيضاً، وصولاً أخيراً الى قائمة التجهيزات المطوّرة بدورها، مع المقعدين الأماميين الممكن طلبهما بتجهيز التهوئة (تبريد أو تدفئة) الداخلية (فئة إدي بُوِر، مع المقاعد الجلدية وذاكرة إلكترونية لوضعيتين مختلفتين لمقعد السائق والمرآتين والخارجيتين ودوّاستَي الوقود والكبح القابلتين للتحريك كهربائياً)، أو خيار الملاحة الإلكترونية وشاشة عرض أفلام أقراص الـ دي في دي وغيرها.

وسيبدأ توزيع الصيغة المحسّنة من إكسبيديشن في السوق الأميركية في الربيع المقبل، قبل تصديرها الى الأسواق الخارجية في الأشهر اللاحقة.