Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

أوبل تطلق نظام الإنارة الإنعطافية
مع فيكترا وسيغنوم في الربيع

مقارنة تبرز الفارق بين الإنارتين العادية والأخرى الإنعطافية. ا

17/12/2002

ستستغل أوبل Opel مناسبة إطلاق موديل سيغنوم Signum الجديد في الربيع المقبل لإطلاق تقنية المصابيح الإنعطافية كتجهيز إضافي متاح، لا مع موديل سيغنوم وحده، بل ايضاً مع موديل فيكترا Vectra المشتق مثله عن قاعدة إبسيلون Epsilon المتوسطة الحجم لدى جنرال موتورز General Motors (مالكة أوبل).

مع فيكترا، سينزل خيار المصابيح الإنعطافية العصرية للمرة الأولى في موديل متوسط كبير D segment, upper medium في التصنيف الأوروبي، ومتوسط الحجم midsize في التصنيف الأميركي، بعدما بدأ إقتراحه حديثاً جداً مع جيل آودي آي Audi A8 الجديد والمنتمي الى قطاع السيارات الفخمة العليا F segment، أو الترفيهية الرياضية النفيسة مع بورشه كايين Porsche Cayenne الجديد ايضاً.

وأوضحت أوبل أنها ستعتمد نظاماً مطوراً مع شركة هيلا Hella الألمانية التي تزود آودي أيضاً نظامَ موديلها الفخم العالي آي 8، في حين تعتمد بورشه نظام إنارة إنعطافية آخر تنتجه شركة فاليو Valeo الفرنسية.

ومع أنه سيركب أولاً، وكخيار إضافي، مع لمبة كزينون مزدوجة bi-xenon في كل من المصباحين الأماميين، يعتمد نظام الإنارة الإنعطافية cornering lights لمبة هالوجينية تنعطف في فيكترا وسيغنوم حتى 15° درجة يميناً أو يساراً، حسب سرعة السيارة ودرجة لف المقود، لتحسين رؤية الجانب المعتم من المنعطف حتى نسبة 90 في المئة مما تمكن رؤيته بمصابيح ثابتة، علماً بأن الإنارة الإضافية تغطي (حسب سرعة السيارة ودرجة اللف) حتى نحو 90° في إتجاه الإنعطاف، ولمسافة تناهز 30 متراً.

أوبل فيكترا

أوبل فيكترا: ستنال خيار المصابيح الإنعطافية في الربيع المقبل. ا

في المقابل، سيضبط نظام الإنارة لوقف مفعوله الإنعطافي في فيكترا وسيغنوم عند تخطي السيارة سرعة 50 كلم/ساعة، تجنباً لسلبيات تحرك النور عرضياً لدى تغيير خط السير أو التجاوز على الطريق السريع مثلاً.

أما الإنارة العادية والعالية فهي تتم (في التجهيز الإضافي المذكور أيضاً) بواسطة حركة حاجب متحرك ضمن لمبة الكزينون المزدوجة bi-xenon في كل من المصباحين الأماميين، عوضاً عن تركيب لمبتَي كزينون في كل من المصباحين.

ويتوقع تتطور تكنولوجيا الإنارة خلال السنوات القليلة المقبلة لتتم الإنارة الإنعطافية ذاتها بواسطة لمبة كزينون أيضاً (وليس بواسطة لمبة هالوجينية) مع إمكان الحركة العمودية أيضاً لتعويض غوص الهيكل أو جموحه عند الكبح أو الإنطلاق بقوة، قبل بلوغ مرحلة الإنارة بمصابيح عاملة في مبدأ قريب من عدسات الفيديو التي تحرك وتقرّب أو تبعّد، تكثّف أو تنشر النور إلكترونياً حسب معلومات أجهزة رصد المعطيات المتوافرة عن السيارة وعن الظروف المحيطة بها (بعد سنتين الى ثلاث سنوات).

أوبل سيغنوم

أوبل سيغنوم التي ستطلق في جنيف في الربيع المقبل. ا

ويذكر أن أوبل تعد بإيصال تجهيزها الذي تطلق عليه تسمية الإنارة الأمامية المتكيّفة AFL, Adaptive Forward Lighting (تسميه بورشه نظام التحكم بإنارة المنعطف curve light control، بينما تسميه آودي نظام الإنارة الإنعطافية المتكفية adaptive light أو cornering lights أيضاً)، الى موديلاتها الأخرى المقبلة، مع توقع نزوله مثلاً في جيل استرا Astra التالي الذي سيطلق خريف العام المقبل، في حين تميّز جيل رينو ميغان Renault Megane الجديد أيضاً وحامل لقب سيارة العام 2003 في أوروبا، بإطلاقه تجهيز الإنارة المتكيفة عمودياً adaptive beam height control، فيبدل إرتفاع النور أوتوماتيكياً لتغطية 55 متراً في السرعات التي تقل عن 30 كلم/ساعة (في المدن عموماً)، ثم يرفعه عند تخطي تلك السرعة لتغطية مدى 71 متراً (إضافة الى التجهيز المعروف بتمكين تعديل إرتفاع النور بزر كهربائي داخلي، لتعويض تحميل السيارة مثلاً).

وكانت سيتروان Citroen أول من أطلق الإنارة الإنعطافية في العام 1967، مع مصباح أمامي ثانٍ مخصص للإنعطاف مع حركة المقود في موديل دي إس DS، في حين تختلف الأنظمة الجديدة اليوم بأخذ سرعة السيارة ايضاً في الإعتبار، قبل تحديد سرعة إنعطاف النور.

وللدلالة على دور الإنارة في تحسين ظروف الحماية، تشير أوبل الى أرقام المكتب الألماني للإحصاءات والتي تبين أن أكثر من 40 في المئة من الحوادث المميتة في السيارات تحصل في الليل، على الرغم من هبوط كثافة السير في الليل بنسبة تصل الى 80 في المئة عما هي عليه في النهار. وهي إحصاءات بينت حديثاً أيضاً فاعلية أنظمة حماية أخرى مثل برنامج التحكم بالثبات ESP, Electronic Stability Program الذي خفض نسبة حوادث سيارات مرسيدس-بنز المجهزة به، بنسبة 15 في المئة منذ العام 1999 (كانت مرسيدس-بنز أولى الماركات في تعميم النظام المذكور على مختلف موديلاتها)، مع هبوط نسبة الإصابات الخطيرة أو المميتة في تلك الحوادث، من 15 الى 5 في المئة في المئة من الحوادث منذ 1999.

Opel next Coupe/Roadster for 2004

الكوبيه الرودستر الذي تعده أوبل للإطلاق في 2004. ا

ويذكر أن أوبل تواصل مسيرة تنشيط لصورتها عموماً، بما في ذلك الإعداد لإطلاق صيغتَي كوبيه بسقف معدني قابل للكشف بنظام كهربائي-هيدروليكي، أولاهما في العام 2004 مع كوبيه/رودستر مشتق عن قاعدة كورسا Corsa الصغيرة B segment الحالية، في حين ستشتق الثانية (2005) عن الجيل المقبل من موديل استرا Astra المتوسط الصغير lower medium, C segment (سيطلق الموديل خريف العام المقبل). وسينتج موديلا الكوبيه المذكوران لدى شركة أوليي Henri Heuliez الفرنسية.