Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

تويوتا تعد نظام حماية جديداً للتدخل
قبيل وقوع الحادث بأجزاء من الثانية

28/12/2002

بكشف تويوتا نظام الحماية الإستباقية Toyota Pre-Crash safety حديثاً، تؤكد كبرى مجموعات السيارات اليابانية عزمها على إرفاق هدف الزيادة الكمية لمبيعاتها العالمية بنسبة خمسة في المئة، من 6.17 مليون وحدة في العام الحالي الى 6.5 مليون في العام المقبل (بما فيها مبيعات ماركات ليكزس وهينو ودايهاتسو التابعة لها)، بالتقدم نوعياً ايضاً بين أوائل الصانعين الذين سيقترحون قبل نهاية العام المقبل أنظمة الحماية القابلة لرصد مجريات السير عموماً لتحليلها وتشغيل اللازم تشغيله من وسائل الحماية قبيل وقوع الحوادث بأجزاء بسيطة من الثانية الواحدة.

ويعقب إعلان تويوتا خطوة مرسيدس-بنز Mercedes-Benz مباشرة، بعد كشف الأخيرة خريف العام الماضي في فرانكفورت نظامها الجديد للتدخل قبل أنظمة الحماية الساكنة Pre-Safe (راجع موضوع موشن ترندز بتاريخ 18 أيلول سبتمبر 2001)، أي في البرهة الزمنية الواقعة:

- بعد فشل أنظمة الحماية الفاعلة active safety المختلفة (أنظمة منع الإنزلاق الكبحي والدفعي والتحكم الإلكتروني بالثبات) في تصويب المسار،
- وقبل لعب أنظمة الحماية الساكنة
passive safety دورها بواسطة الحماية البنيوية للهيكل مع نقاط الإمتصاص التدريجي لضغط الحوادث، وإنتفاخ الوسادات الهوائية والشد النسبي (ثم الرخي) لأحزمة الحماية وغيرها.

ومثل نظام مرسيدس-بنز Pre-Safe الذي دخل عدد من مقوماته في تجهيزات الصيغة المحسنّة والمجمّلة (منذ الخريف الماضي) من الجيل الحالي من موديل إس كلاس S Class الذي اطلق في 1998 (فور نقل أجهزة الرصد المختلفة معلومات تكشف فقدان السيطرة على السيارة، تعود المقاعد الى وضعيات محددة مع شد نسبي لأحزمة الحماية وإغلاق فتحة السقف أوتوماتيكياً لتلعب وسائل الحماية الساكنة دورها على أكمل وجه عند وقوع الصدام، مع برمجة تلغي تلك التدابير أوتوماتيكياً إذا أمكن تجنب وقوع الحادث)، ستلعب أجهزة الرصد المختلفة دوراً مشابهاً في بعض الموديلات التي ستطلقها تويوتا Toyota في العام المقبل.

وتعتمد تويوتا في ما تسميه بنظام إستباق الحوادث Pre-Crash، على عناصر أساسية ثلاثة:

1 -  جهاز رصد عامل بتقنية الرادار لنقل المعلومات بإستمرار عن حركة السيارات والحواجز المختلفة أمام السيارة، وتبدل المسافات بينها وسرعة تبدل تلك المسافات. وتنتقل تلك المعلومات بدقة لا تتأثر بظروف الطقس أو بالإنارة المحيطة في النهار أو في الليل،

2 -  وحدة تحكم إلكترونية تتلقى تلك المعلومات وتقارنها بمقاييس البرمجة المدخلة فيها، علماً بأن المعلومات تتدفق بإستمرار من أجهزة رصد سرعة السيارة ووجهة سيرها وحركة المقود ودواستَي الوقود والكبح، وسرعة السيارات المحيطة أو سرعة إقتراب السيارة ذاتها من الحواجز المحيطة بها،

3 -  وسادتان هوائيتان أماميتان تشدان السائق والراكب الأمامي الى مقعديهما فور تحليل الوحدة الإلكترونية المحددة لتلك الوظيفة، معلومات تشير الى حتمية، أو شبه حتمية وقوع حادث، مع مضاعفة ضغط نظام الكبح فور ضغط السائق على الدواسة.

وأوضحت تويوتا أن نظامها الجديد خضع لفترة تطوير لم تقل عن عشرة أعوام، ضمن إطار برنامجها الشامل لتطوير أنظمة التنقل الذكية ITS, Intelligent Transport Systems، علماً بأن شمول تلك التقنيات أيضاً وسائل الملاحة الإلكترونية وأتمتة أنظمة متزايدة، يعد بتطورها في المستقبل الى آفاق جديدة وأكثر تكاملاً، مثل إستغلال معطيات الخرائط المختلفة لإستباق إنحرافات ممكنة (في الليل مثلاً) لدى الإقبال على منعطف أشد خطورة مما يبدو للسائق قبل دخوله، إضافة الى تطوير وسائل الإبلاغ المباشر عن وقوع الحوادث وخطورتها، بواسطة ميكروفونات وعدسات كاميرا قابلة للتركيب في المقصورة لبث المعلومات بإستمرار عن حالة الركاب المصابين وما يلزم إحضاره في سيارات الإسعاف مثلاً، وإختيار المستشفيات المفترض التوجه إليها حسب حالة كل مريض، مع إبلاغ تلك المستشفيات فوراً للإستعداد قبل وصول المصابين.