Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

نظام إيديس في فولفو إس 40 الجديدة

قبل الحمايتين الفاعلة والساكنة

نظام إيديس المخصص لتجنب إلهاء السائق بإشارات قابلة للتأخير بضع ثوان

من يحب سماع رنين الهاتف أثناء التركيز في المنعطف؟ ا

29/11/2003

على الرغم من بساطة مفهومه وبديهيته، يشكّل "نظام المعلومات المنطقي الإبلاغ"، إيديس، أو "نظام إبلاغ السائق بذكاء" حسب تسمية فولفو IDIS, Intelligent Driver Information System، واحداً من أهم الإبتكارات الرامية الى تحسين شروط الحماية الفاعلة active safety في السيارة.

فخلافاً لتقنيات الحماية الساكنة passive safety التي لا تقل أهمية عن الحماية الفاعلة، إذ تحصّن الأولى جسم السائق والركاب بوسائل الحماية الهيكلية والأحزمة والوسادات الهوائية ومساند الرأس، يندرج نظام إيديس IDIS قبل وسائل الحمايتين الساكنة والأخرى الفاعلة التي تتضمن تجهيزات منع الإنزلاقات المختلفة ومعالجة شرود الهيكل.

ماذا يفعل إيديس إذاً؟

Volvo IDIS Arabic graph

يؤخر نظام إيديس إرسال بعض الإشارات غير الإضطرارية للسائق (مثل رنين الهاتف)، إن كان في وضع يتطلّب تركيزه على القيادة. وفور العودة الى الظروف العادية، يبلغ السائق بالمخابرة فيتلقاها أو يبلغ برقم المتصل أو برسالته الشفهية (حسب الخيارات المطلوبة).

لكن كيف يتعرّف إيديس على ظروف القيادة؟

"يدرك" إيديس الذي يطلق أولاً في التجهيزات الأساسية لمختلف فئات فولفو إس Volvo S40، أن ظروف القيادة تتطلب تركيز السائق كله، وعدم إلتهائه خصوصاً برنة تلفون أو معلومة ثانوية، من مؤشرات بديهية في نهاية الأمر:

- وضعية المقود وسرعة اللف،
- تخفيف السرعة،
- وضعية دواسة الوقود،
- تشغيل أي من مؤشري الإنعطاف يميناً أو يساراً،
- تركيب نسبة الرجوع،
- معايير نظام المعلومات والترفيه.

إختبارات نظام إيديس لتحديد توقيت التدخل ومهلته. ا

لن "يعرف" نظام إيديس أن السائق يستعد لدخول دوّار أو للإنعطاف، بل ستتلقى وحدته الإلكترونية معلومات تفيد بأن سرعة السيارة آخذة في الهبوط تدريجاً، وبأن مؤشر الإنعطاف بدأ في العمل، وبأن المقود آخذ في الإنعطاف.

عند تجاوز سيارة أخرى، سيتلقى نظام إيديس معلومات تفيد بأن دوّاسة الوقود آخذة في زيادة البخ بسرعة، وبأن مؤشر الإنعطاف يعمل ايضاً، قبل بدء تحريك المقود للإنعطاف.

تلك ظروف تفترض عادة عدم إلهاء السائق خصوصاً برنة تلفون، لتمكينه من التركيز على القيادة. وهناك حتى سائقون كثيرون يردون على الهاتف في أوج إنهماكهم... للتخلص من رنينه المزعج.

فولفو إس 40: ستارتان ووسادات هوائية... وأكثر. ا

عند رصد العناصر المشيرة الى ظروف التجاوز أو الإنعطاف وغيرها، يحلل إيديس المعلومات وفقاً لسلّم أولويات محددة. في أعلى القائمة تأتي المعلومات الإضطرارية التي تحتفظ بأفضلية المرور في أي وقت.

بعدها تأتي المعلومات الخارجية الواصلة من التلفون الجوال (بما فيها رسائل الـ إس إم إس SMS) أو من السيارة ذاتها (لكن معلومات ثانوية)، فتتأخر إشاراتها الصوتية حتى خمس ثوانٍ.

بعد ذلك، وإن لم تنتهِ الظروف المتطلبة للتركيز، يتعامل نظام إيديس مع الإتصالات الخارجية بإرسال إشارات كأن الخط مشغول بمكالمة أخرى، داعياً المتصل الى ترك رسالة شفهية مثلاً، في حين يبلغ السائق بالإتصال فور العودة الى ظروف قيادة عادية.

يحقق إيديس قفزة نوعية جديدة في تقنيات تجنب أسباب الحوادث . ا

طبعاً، يمكن وقف عمل نظام إيديس، كما يمكن تعديل خياراته، لكن أهميته تفوق في بعض الظروف كلاً من وسائل الحماية الفاعلة active safety والساكنة passive safety، لأنه يغني في الواقع عن الحاجة الى تدخل أي منها، على الأقل في الحوادث التي لا تسببها ظروف إنزلاقية أو حتى السرعة أو تواضع مستوى القيادة، بل السهو القاتل بكل... بساطة.

بل قد يوافق كثيرون الرأيَ القائل بأن الإبتكار الجديد لا يقل أهمية عن إبتكارات التشغيل المبكر لأحزمة الحماية ولتعديل وضعية بعض المقاعد وإغلاق فتحة السقف قبَيل وقوع الحوادث بأجزاء بسيطة من الثانية الواحدة، أي في لحظات بلوغ شرود السيارة حداً يهدد بوقوع حادث شبه مؤكد، لدى كل من مرسيدس-بنز Mercedes-Benz التي أطلقته في موديل إس كلاس S Class خريف العام الماضي تحت تسمية Pre-Safe، ولدى تويوتا Toyota التي أطلقتها في العام الحالي (شد الحزام الإستباقي) في موديل هاريير Harrier في اليابان، شقيق ليكزس آر إكس Lexus RX330 في الخارج، تحت تسمية تقنية الحماية قبل الحادث Pre-crash safety، وهي تقنية مرخصة أساساً من ماركة نيسان التي عرضتها تحديداً في نموذج فوغا Nissan Fuga في اليابان حديثاً، علماً بأن النموذج يعبر عن الجيل المقبل من إنفينيتي إم M45. ويعد صانعون آخرون عدة تقنيات مشابهة، منهم فولفو (المختصة في مسائل الحماية لدى مجموعة فورد) وغيرها.

يجوز تشبيه نظام إيديس بسكرتير شخصي "يصفي" الإتصالات في أوقات التركيز... أو عند الرغبة بذلك . ا

ويشكل نظام إيديس أحد الأمثلة على آفاق إستغلال أنظمة التوصيل العصرية المعروفة بكلمة مالتيبلكس multiplexing والتي تتميز بإعتماد خط توصيل لربط الوحدات الإلكترونية المخصصة للرصد sensors، مثل رصد سرعة كل من العجلات، ووضعية المقود وميل الهيكل والضغط الجوي والحرارة وغيرها، والأخرى المخصصة للتدخل أو التفعيل actuators، مثل تشغيل المكبح الملائم، أو تخفيف بخ الوقود لتصويب التوجيه، أو إثارة إنذار معين عند حصول ظاهرة معينة، ضمن شبكات ثلاث إجمالاً في السيارات العصرية (شبكة لوسائل القيادة وأخرى لأنظمة المقصورة والثالثة لوظائف الهيكل، كالقفل والحماية والنوافذ وما شابهها) مع رموز لا تتسلمها إلا الوحدة الإلكترونية المخصصة لها، فتتجاهلها الوحدات الأخرى.

وتشير فولفو الى أن نظام إيديس الحالي ليس إلا بداية لمجموعة من الإستغلالات الكثيرة المقبلة، والمبنية كلها على مبدأ تقويم كثافة الإنتباه المطلوب من السائق، لتحديد ترتيب إبلاغه بالمعلومات المختلفة، علماً بأن النظام المركب في إس 40 قابل للتكيف، حسب تأكيد فولفو، مع عدد من التجهيزات الممكن تركيبها في السيارة لاحقاً.