Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

رانج روفر سبورت
من ديترويت مع التحيات

Range Rover Sport

رانج روفر سبورت: تحدٍ جديد وجدي لـ... بورشه كايين. ا


30/11/2004

كشفت ماركة لاند روفر Land Rover قبل ايام قليلة الصور الرسمية الأولى لموديل رانج روفر سبورت Range Rover Sport الذي سينضم الى عروض الماركة الشهيرة بعروض السيارات الترفيهية الرياضية الرباعية الدفع، إبتداء من منتصف العام 2005، بعد عرضه أولاً في العاشر من كانون الثاني (يناير) المقبل في معرض ديترويت الأميركي الشمالي الدولي للسيارات NAIAS, North American International Auto Show.

وتعكس إطلالة الموديل الجديد من معرض ديترويت، بعد كشف نموذجه الأولي في المعرض ذاته أوائل العام الماضي، تحت تسمية رانج ستورمر Range Stormer، أهمية السوق الأميركية في حسابات الماركة الإنكليزية (بين غيرها، خصوصاً الماركات النخبوية التوجه) التابعة لمجموعة فورد الأميركية منذ أوائل العقد الحالي.

وسيشكل رانج روفر سبورت عملياً الموديل الخامس في تشكيلة الماركة الإنكليزية ليحل تحت رانج رافر Range Rover المتربع في أعلى عروض الماركة حجماً وثمناً، وفوق ديسكفري Discovery المعروف في بعض الأسواق أيضاً بتسمية إل آر LR3، والواقع بدوره فوق موديلَي فريلاندر Freelander الترفيهي الرياضي المتوسط الصغير الحجم، وديفندر Defender المختلف بتوجهه الى المهمات الصعبة.

Range Rover Sport

رانج روفر سبورت: حتى 390 حصاناً مع محرك جاغوار لفئات آر. ا

عدا عن التوجه التسعيري الذي سيضع رانج روفر سبورت بين رانج روفر وبين ديسكفري، سيختلف الأول بإشتقاقه "طريقاً" مختلفة تماماً عن رانج روفر. فالأخير سيحتفظ بصورته الترفيهية الرياضية النخبوية في بعدها الأرستقراطي، تاركاً لشقيقه رانج روفر سبورت مهمة إيصال ماركة سوليهال الى قطاع الجيبات الترفيهية الرياضية العالية الأداء Performance SUV، أو بمعنى آخر، إعلان الحرب على... "ما غيره"، بورشه كايين Porsche Cayenne، هذا من دون التحدث عن وصول موديل آودي كيو Audi Q7 أوائل 2006 في حلة رياضية حامية الأداء (على الأقل في إحدى فئاته)، على القاعدة المشتركة مع الشقيقين فولكسفاغن طوارق VW Touareg وبورشه كايين.

فإن نجحت ماركة مثل بورشه Porsche الشهيرة بتخصصها في صناعة السيارات الرياضية البحتة من فـئات الكوبيه Coupe والكابريوليه Cabriolet والرودستر Roadster، في عبور الحواجز الذهنية لإقتراح موديل كايين الترفيهي الرياضي SUV والمنتمي في نهاية الأمر الى فئات "الجيبات" أو "الشاحنات الخفيفة" في التصنيف الأميركي الشمالي، ماذا يمنع بالتالي ماركة شهيرة في الجانب المقابل، أي في إنتاج الجيبات الترفيهية الرياضية، بل إحدى أشهر تلك الماركات، لاند روفر، من المضي الإتجاه المعاكس، لإقتراح موديل رياضي الديناميكية، حتى على الطريق السريع؟

Range Rover Sport

Range Rover dash

لوحتا قيادة رانج روفر سبورت، وتحتها لوحة قيادة رانج روفر: لكل هويته. ا

ومثلما أقبلت بورشه من عالم الكوبيه الى دنيا السيارات الترفيهية الرياضية بواسطة كروسوفر كايين المبني على بنية هيكلية متكاملة مثل اي سيارة سياحية، لكن مع هيكل مرتفع وصندوق واغن عملياً، ها هي لاند روفر ترد، إبتداء من الصيف المقبل، بموديل رانج روفر سبورت، بخمسة أبواب ولخمسة ركاب أيضاً، وبقوة يمكن أن تصل حتى 390 حصاناً.

لذلك سيأتي رانج روفر سبورت المبني بدوره على قاعدة البنية الهيكلية المتكاملة unitary body والمشتركة مع كل من الشقيقين رانج روفر وديكسفري (قاعدة بدأ تطويرها في عهد بي إم ف، وبررت، بين إعتبارات أخرى، دفع فورد نحو ثلاثة بلايين يورو لشراء الماركة الإنكليزية، وإستثمارها نحو 3.6 بليون دولار لتطوير منشآت الأخيرة وتجديد برامج موديلاتها المختلفة)، بأداء سيصل في أعلى الفئات الى إستخراج 390 حصاناً مع الشاحن المباشر supercharger لمحرك الأسطوانات الثماني V8 المتسعة لـ4.2 ليتر، والمعروف في فئات آر R الرياضية الحامية لدى جاغوار (المحرك إنتاج جاغوار، شقيقة لاند روفر ضمن مجموعة برميير أوتوموتيف غروب التابعة لمجموعة فورد)، ، مع عزم دوران يصل الى 550 نيوتون-متر... مع الدفع الرباعي بإستمرار طبعاً، كما هي العادة لدى لاند روفر.

وتتمتع الفئة العليا بعلبة تروس أوتوماتيكية بست نسب أمامية وقابلة للتشغيل التعاقبي، مع علبة تحويل إلكترونية التشغيل بين مجموعتَي النسب العادية High والأخرى القصيرة Low المخصصة للظروف القاسية (رمل أو وحول أو ثلوج، أو معابر شديدة الوعورة وتتطلب مضاعفة العزم قبل وصوله الى العجلات)، علماً بأن السرعة القصوى ستضبط إلكترونياً لمنع تخطي الـ225 كلم/ ساعة.

الى جانب الفئة العليا، سيتوافر محرك جاغوار في صيغته الأخرى الطبيعية السحب (أي من دون شاحن توربيني أو مباشر) وسعتها ايضاً 4.2 ليتر، لكن بقوة 300 حصان، أو مع محرك توربو ديزل بست أسطوانات V6 سعتها 2.7 ليتر، وهو محرك مصمم بالتعاون مع مجموعة بي إس أ PSA الفرنسية (بيجو وسيتروان) ويعرف أيضاً في عدد من عروض ماركات المجموعتين الأميركية والفرنسية، بما فيها جاغوار (موديل إس تايب).

ومن ميزات رانج روفر سبورت ذي قاعدة العجلات (2.75 متر) المقصرة 14 سنتم عن قاعدة عجلات ديسكفري ورانج روفر (2.88 متر)، يذكر تمتعه أيضاً بالتعليق المستقل في الجوانب الأربعة. النوابض هوائية إلكترونية الضبط في مختلف فئات رانج روفر سبورت، مع معايير أكثر ميلاً الى الأداء الرياضي على الطريق السريع، ونظام جديد لتصحيح ميول الشرود وتخفيف التمايل الجانبي، وتسميه الماركة الإنكليزية نظام التفاعل الديناميكي Dynamic Response system الذي سيتوافر أساساً مع فئة المحرك المشحون أو إضافياً مع الفئتين الأخريين.

ومع أن الأداء سيتوجه أكثر الى الطابع الرياضي الحاد، خصوصاً في الفئة العليا، تعد لاند روفر بالمحافظة على كفاءات تليق بسمعة الماركة في المسالك الوعرة، مع تضمين الفئات كلها نظام "التفاعل الميداني" Terrain Response المطوّر في مركز غايدون الإنكليزي لدى لاند روفر، والذي يبدل معايير أنظمة التعليق الهوائي (إرتفاعه وقسوته) والدفع والكبح وعلبة السرعات وعلبة التروس التفاضلية، وأداء المحرك ودرجة تفاعل دواسة الوقود، حسب الخيار الذي يحدده السائق بواسطة زر دائري بخمس وضعيات مختلفة وتتدرج من معايير القيادة الديناميكية Dynamic على الطريق السريع أو وسط المنعطفات، الى  قيادة المدن مع وضعية القيادة العادية Normal، وصولاً الى وضعيات أخرى ملائمة للمسالك الأكثر وعورة (حصى أو ثلوج أو رمال أو أعشاب أو صخور).

Range Rover

Range Rover Sport

Land Rover Discovery (LR3)

الأشقاء رانج روفر، وتحته رانج روفر سبورت ثم ديسكفري في الأسفل. ا

ومن التجهيزات التي ستتاح إضافياً مع الموديل الجديد يذكر نظام الرادار لضبط السرعة والهامش الفاصل عن السيارات المتقدمة (للمرة الأولى لدى لاند روفر) والإنارة الإنعطافية، مع مصابيح كزينون مزدوجة، والملاحة الإلكترونية مع خرائط رقمية مدخلة للمساحات الآهلة والأخرى غير المعبّدة، ونظام دي في دي مع شاشتين ملونتين لركاب المقعد الخلفي وغيرها.

وسيأتي رانج روفر سبورت في وقت ملح لتنشيط الصورة والمعنويات والأداء، لا للاند روفر وحدها، بل لجموعة بريميير أوتوموتيف غروب Premier Automotive Group المعروفة بمختصر "باغ" PAGوهي تعاني الخسائر في معظم ماركاتها حتى اليوم، خصوصاً جاغوار Jaguar التي بلغت خسائرها 1.5 بليون دولار خلال السنوات الثلاث الأخيرة (منها نحو 800 مليون دولار في النصف الأول من العام الحالي).

فقد أدركت مجموعة فورد أن حلم تحقيق ثلث أرباحها في العام المقبل من مجموعة بريميير وحدها، بماركات جاغوار ولاند روفر واستون مارتن وفولفو، لن يكون أقرب منالاً من حلم بلوغ تلك الأرباح سبعة بلايين دولار كانت فورد تأمل في تحقيقها بحلول العام المقبل (مع ماركة لينكولن التي أخرجتها فورد من إطار مجموعة بريميير في العام الماضي). فبين ماركات بريميير الأربع، وحدها فولفو تربح وتمتص بعض خسائر الماركات الشقيقة، فبلغت خسائر برميير مجتعمة 366 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.

لكن إستمرار الصعوبات لدى الماركات الإنكليزية في مجموعة بريميير لا تعود الى الأخيرة مباشرة، بل الى تقلبات الملكيات التي عرفتها، حتى وصولها الى فورد موتور كومباني Ford Motor Company التي تقلبت أيضاً إستراتجيتيها خلال السنوات القليلة الماضية.

فجاغوار لم تبلغ شاطئ أمانها في عهدة فورد التي إشترتها في نهاية 1989 لقاء 2.97 بليون دولار، إلا وكانت سمعة جودتها في الحضيض، ولاند روفر التي إشترتها فورد صيف العام 2000 (من بي إم ف، لقاء ثلاثة بلايين يورو)، عانت بدورها تقلبات ملكيتها، من الحكومة البريطانية التي باعت مجموعة روفر (روفر ولاند روفر)، كشركة مرهقة، الى مجموعة بريتش آيروسبايس (في 1988 لقاء 150 مليون جنيه إسترليني، أو نحو 220 مليون دولار أميركي) التي باعتها بدورها فور نهاية شرط الإحتفاظ بها لخمسة أعوام، فإشترتها مجموعة بي إم ف BMW في  آذار (مارس) 1994 لقاء 800 مليون جنيه (نحو 1.2 بليون دولار)، قبل فصل الماركتين الإنكليزيتين ببيع لاندر روفر الى فورد ربيع العام 2000، وفرع روفر كارز الى مجموعة مستثمرين لقاء عشرة جنيهات رمزية.

رانج روفر

Range Rover Sport

لاند روفر ديسكفري

الأشقاء رانج روفر، وتحته رانج روفر سبورت ثم ديسكفري في الأسفل. ا

وحتى فورد التي إمتلكت جاغوار منذ مطلع التسعينات، فقد تركزت سياستها خلال العقد الماضي على قطاع الشاحنات الخفيفة (خصوصاً جيبات إكسبلورر وعائلة بيك آبات السلسلة إف)، أكثر من إهتمامها فعلاً بالسيارات السياحية، عدا عن السيارات الفخمة التي يفترض أن تمثلها فيها جاغوار.

وبدأت المجموعة الأميركية عقدها الحالي بكارثة إطارات فايرستون الشهيرة مع موديل فورد إكسبلورر، ما أدى الى تقديم كبش فداء بإقالة رئيس المجموعة السابق جاك نصر خريف 2001.

بتلك الإقالة، ضربت فورد إستراتيجية نصر التي سعت تحديداً الى تخفيف التبعية تجاه الشاحنات الخفيفة بتركيز قسم من الإهتمام، وبمزيد من الجدية، على قطاعات السيارات الفخمة، عبر مجموعة بريميير التي أنشأها نصر وأوكل مهمة قيادتها الى الألماني فولفغانغ راتزله الذي إشتهر بإشرافه على برامج موديلات بي إم ف قبل مغادرتها أواخر التسعينات.

ولم تمضِ أشهر قليلة على إقالة نصر حتى إنضم رايتزله الى قائمة المستقيلين من المجموعة الأميركية التي أطلقت على مرحلتها التالية شعار: "العودة الى الأصول" Back to basics. وقد لا تكون هذه الشعارات خير ما يمكن إنتقاؤه لدعم ماركات مهمتها التنافس مع أسماء لا تقل شأناً عن  مرسيدس-بنز وبي إم ف وآودي!

لذلك يجدر إنصاف الماركتين الإنكليزيتين جاغوار ولاند روفر، برؤية القفزات النوعية التي حققتها أجيال موديلاتها الجديدة، خصوصاً إكس جاي لدى الأولى ورانج روفر وديكسفري لدى الثانية. فالماركتان لا تزال قادرتان على التعبير عن الفخامة والعصرية التقنية بأفضل ما يمكن توقعه اليوم، وكل ما تحتاجه نتائجهما المالية هو وضوح الرؤية والإستقرار الإستراتيجي لدى المجموعة الأميركية التي تملكهما. فالإستثمارات وجدية النوايا لا تكفي وحدها لتعويض التقلبات الإستراتيجية الكثيرة، وخصوصاً، في قطاعات الماركات الفخمة التي تبني أولى ركائز سمعتها على... الإستقرار والإستمرارية.