Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

رودستر مازدا إم إكس 5 الجديد

لا يزال "شقي" العائلة
ولو كبر حجمه

Mazda MX5 / Miata

رودستر مازدا 5 في حلته الجديدة. ا


30/5/2005 

قد تجده مجرد رودستر مكشوف لشخصين، رخيص نسبياً وصغير الحجم، بهيكل لا يبلغ طوله حتى الأمتار الأربعة. لكن حذارِ من الإستخفاف به.

فرودستر مازدا إم إكس Mazda MX-5 الذي سيطل جيله الجديد في النصف الثاني من العام الحالي، ليس إلا ثالث أجيال الموديل الذي أشعل أول أجياله في العام 1989، حنين الأسواق الى الموديلات الرياضية المستوحاة من موديلات رودستر الستينات: بساطة تصميمية، تسعير معقول للفئات الشبابية، ورشاقة الدفع الخلفي مع الحجم الصغير. بعد ذلك، ما عليك إلا كشف الغطاء والإنطلاق الى حيث تحملك رياح فتوة الحاضر أو الذكريات.

نمو الرودستر

من الناحية الجمالية الحجمية أولاً، إزداد جيل إم إكس 5 الجديد حضوراً على الطريق بنمو العرض (40 ملم) ضعفَي نمو الطول (20 ملم)، وخصوصاً مع نمو قاعدة العجلات (65 ملم) بما يزيد عن مجموع زيادة الطول والعرض معاً. وتجنباً لإمكان بروز التوسيع والإطالة وكأنهما "سطّحا" الرودستر أكثر من اللزوم، زيد إرتفاع الهيكل أيضاً 20 ملم.

رودستر مازدا إم إكس 5 المعروف بتسمية مياتا أيضاً في الولايات المتحدة

أول الموديلات التي أعادت موجة الرودستر منذ مطلع التسعينات. ا

طبعاً، لم يكن التوسيع هيكلياً فقط، بل طاول المحورين ايضاً، ليكشّر إم إكس 5 عن أنيابه أكثر وأكثر، إذ عرّضَ المحوران (75 ملم للأمامي و55 ملم للخلفي) أكثر من الهيكل ذاته (40 ملم)، ما يفسّر ايضاً تنفيخ الرفاريف فوق العجلات الأربع.

لكن على الرغم من نمو المقاييس، تشير مازدا الى عدم نمو الوزن الصافي أكثر من 10 كلغ، بفضل إستغلال ألواح فولاذية فائقة الشد (اكثر مقاومة للضغوط لكنها أخف وزناً من الأمزجة الفولاذية الأقل جودة)، مع مكاسب أخرى في زيادة مقاومة الإنفتال بنسبة 22 في المئة، وزيادة مقاومة إنثناء الهيكل بنسبة 47 في المئة.

إكبس على الصورة لفتح صفحة الجدول

ومن الإنعكاسات الأخرى لتبدل المقاييس، تم إرجاع وضعية المحرك 13.5 سنتم وراء المحور الأمامي، ليقع بين المقصورة وبين المحور الأمامي، وليس بعد المحور، لإبقاء معظم وزن السيارة بين المحورين الأمامي والخلفي، أي ضمن قاعدة العجلات، مع توزيع الوزن مناصفة بين المقدم والمؤخر.

لكن قبل نمو المقاييس، لم تمسّ مازدا هوية الرودستر الصغير، بل حافظت على توجهه الأساسي كسيارة رياضية فتية، قابلة للإستخدام اليومي أو للهو بخفة وزنها ورشاقتها بفضل وضعية محركها الأمامي ودفعها الخلفي، مع تسعير معقول للفئات الشبابية (تبدأ أسعار الجيل الحالي في أوروبا من نحو عشرين ألف يورو، وفي الولايات المتحدة، من نحو 23 ألف دولار أميركي)، وخصوصاً، بعدم الإنجرار وراء سباق توسيع المحرك أو اللهاث وراء الأحصنة.

فبخفة الوزن البالغ 1050 كلغ، لا تحتاج الرشاقة الى أكثر من 126 حصاناً/ 6500 د.د. مع محرك الأساس ذي الأسطوانات الأربع المتسعة لـ1.8 ليتر، وعزم 167 نيوتون-متر/ 4500 د.د.، في حين ينال المصرّون على مزيد من العصبية 160 حصاناً/ 6700 د.د. وعزم 188 نيوتون-متر/ 5000 د.د. مع محرك الـ2.0 ليتر، مع زيادة الوزن الصافي الى 1080 كلغ (أرقام القوة والأداء أولية وستحدد بدقة عند إطلاق الموديل لاحقاً خلال السنة الحالية). ...>>>