4 أسطوانات أو V6، دفع رباعي، علبة تروس أكتيفسيليكت...
تيراين: فتى جي إم سي الجديد
كروسوفر ديناميكي يجيد لغة العولمة

بشارة أبو النصر، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 شباط (فبراير) 2008:

GMC Terrain compact SUV in the Middle East.

تيراين: وجه وخط جديدان لدى جي إم سي. ء

سئمت من تلك الموديلات المتشابهة، الكبير منها أو الصغير. سئمت السيدان والجيبات والستايشن واغن.

كل ما تريده هو سيارة مدمجة الحجم، أنيقة وخصوصاً ديناميكية مع ثبات في السلوك ودفع رباعي مبسّط، بلا تعقيدات لن تحتاج إليها أصلاً.

كدنا ننسى أنك تريدها أيضاً "معولمة"، أي عالمية الهوية، لا أميركية فقط أو أوروبية أو آسيوية، بل... "حبّة" من كل منها.

ما رأيك الآن بكروسوفر ترفيهي رياضي مدمج، ومعد خصوصاً لإغراء ذوي الأذواق الأوروبية في التصميم والديناميكية، والمعجبين أيضاً بأسعار المنتوجات الآسيوية (قياساً بالمضمون التجهيزي طبعاً)، لا سيما الكورية منها، لكن بضمانات وصيانة ماركة أميركية منتشرة في كافة أنحاء البلاد، مثل جنرال موتورز؟

تيراين: ترفيهي رياضي رباعي الدفع لكن من دون تعقيدات. ء

كل شيء ممكن في زمن العولمة، والدليل... إخراج أنيق كالذي يقترحه الآن موديل تيراين GMC Terrain المنضم لتوه الى تشكيلة ماركة جي إم سي في الشرق الأوسط. دفع رباعي وخيارا محركين بأربع أسطوانات أو بست منها V6، وعلبة تروس أكتيفسيليكت ActiveSelect أوتوماتيكية / تعاقبية بخمس نسب أمامية، في هيكل مدمج في المقاييس الأميركية ومتوسط - صغير في الأوروبية والآسيوية منها، بقاعدة عجلات لا يقل مقياسها عن 2.718 متر ضمن طول إجمالي (4.572 متر) مريح في المدن ايضاً، وبعرض 1.854 متر وإرتفاع 1.702 متر، ليتجوّل بركابه الخمسة بكل مرونة في الإزدحامات أو على الطرقات المفتوحة.

تصميم وسلوك أوروبيا الوجه، وسعة جيدة في علبة القفازات. ء

ولعل الأهم من ذلك كله هو إفتتاح تيراين خطاً جديداً كلياً لجذب فئة جديدة من الزبائن الذين لم يفكروا بدخول صالات عرض جي إم سي قبل بلوغهم مرحلة عائلية معينة. مع تيراين، تضم جي إم سي الى سمعة الماركة العائلية أو الترفيهية الرياضية / الخدماتية العنيدة، صورة جديدة ترافقها في حلة بورجوازية بدأت في الواقع مع أكاديا Acadia المتوسطة الحجم (تستضيف حتى ثمانية ركاب) في العام الماضي، لتتسع اليوم مع تيراين فتشمل عالم السيارات الترفيهية الرياضية المدمجة.

ومن تلك الزاوية تحديداً، ستبرز فتوة موديل تيراين لا في حجم الهيكل فقط، بل خصوصاً في ديناميكية القيادة التي برزت خصوصاً في فئة الأسطوانات الست التي جربتها موشن ترندز.

فالى جانب مرونة المحرك وسلاسته الجذابة مع علبة أكتيفسيليكت (راجع عرضها مع المحرك)، هناك خصوصاً ديناميكية نظام التعليق الذي يشعرك بسلوك أوروبي، بل ألماني بعيد كل البعد عن أية ميوعة.

يمكن غيار السرعات أوتوماتيكياً أو تعاقبياً بالدفع الى (+) أو السحب الى (-). ء

قبل التفاصيل، لا بد من التعرّف على حسب تيراين ونسبه، فهو غني في تنوعه.

أصله وفصله

ومن سيستغرب تلك النكهة الألمانية، والتصميم الهندسي يعود أساساً الى فرع جنرال موتورز الألماني أوبل، والذي يسوّق صيغته من الموديل ذاته تحت تسمية أنتارا Opel Antara. وفي الأسواق التي تنتشر فيها أيضاً ماركة شيفروليه (خارج أميركا الشمالية)، كبريطانيا وفي بعض أسواق الشرق الأوسط وحتى في أستراليا (تحت ماركة هولدن التابعة لجنرال موتورز)، توزع صيغة شقيقة تحت تسمية شيفروليه كابتيفا Chevrolet Captiva، علماً بأن تلك الصيغ المختلفة لا تنتج في بلاد اليورو "النفيس" هذه الأيام، بل لدى فرع جنرال موتورز... الكوري الجنوبي هذه المرة، دايوو Daewoo الذي يسوّق بدوره صيغته من الموديل تحت تسمية ونستورم Winstorm. أما الصيغة المخصصة لأميركا الشمالية فهي تحمل تسمية ساترن فو Saturn Vue.

من إيجابيات الكروسوفر سهولة الدخول والنزول كما في سيارة سياحية. ء

أياً يكن الأمر، لم تكتفِ تلك الخبرات العالمية الداعمة لعائلة هذه الموديلات، بصيغة واحدة متطابقة لتلك الأسواق مجتمعة، بل تتنوّع المزايا والتجهيزات وحتى اللمسات التصميمية بين الأسواق والماركات، لتبرز جي إم سي تيراين، وهي التي تهمنا هنا، في قربها خصوصاً من الصيغة الألمانية أنتارا.

في المقابل، وإن سوّقت أوبل صيغتها أنتارا بأي من خيارَي الدفع الأمامي وحده، أو الرباعي، تأتي صيغة تيراين بمستوى تجهيزي خاص بها ويفوق الفئات العادية من أنتارا أو كابتيفا، بطابع أغنى وأقرب الى الأذواق البورجوازية، مع الدفع الرباعي في أي من الفئات (الدفع أمامي في الظروف العادية، ورباعي ظرفياً)، وعلبة أكتيفسيليكت ActiveSelect وتضمين التجهيزات الأساسية لأي من الفئات جهاز التحكم الأوتوماتيكي بالسرعة (كروز كونترول) ومانع الإنزلاق الكبحي ABS وبرنامج التصحيح الإلكتروني للمسار ESP، ووظيفة التخفيف الأوتوماتيكي للسرعة في المنحدرات القاسية HDC، وغيرها (راجع جدول المواصفات الأساسية والإضافية).

مقصورة مريحة وصندوق مرن وسهل التعديل حسب الحاجة. ء

أما الأسعار فهي تبدأ في الإمارات مثلاً من 88 ألف درهم لفئة القاعدة، صعوداً الى حدود 108 آلاف درهم للفئة العليا الكاملة التجهيز.

ويتوجه تيراين بذلك الى قطاع شديد التنوع ويتضمن موديلات كثيرة ترفيهية رياضية مدمجة عدة منها تويوتا راف Toyota RAV4 ونيسان إكس ترايل Nissan X Trail أو هوندا سي آر في Honda CR-V ولاند روفر فريلاندر Land Rover Freelander، وفولكسفاغن تيغوان VW Tiguan وميتسوبيشي آوتلاندر Mitsubishi Outlander وهايونداي سانتا في Santa Fe وكيا سورنتو Sorento وغيرها.

المقصورة

تتميّز المقصورة بتصميم أنيق ومتقن الترتيب، مع هوامش نظيفة بين الألواح المختلفة وجودة في المواد المستعملة، وتضمين أزرار التحكم المختلفة ضمن الكونسول الوسطى بأناقة، في إطار واضح، مع مقبض ملفت لشد المكبح اليدوي. المقود عملي مع أزراره المختلفة، والمقعد الخلفي قابل للطي بسهولة كبيرة (بفضل نظام فلكس-فيكس Flex-Fix)، إما كلياً، أو بنسبة الثلث أو الثلثين، ليزداد حجم التحميل الممكن من 370 ليتراً قبل طي أي من المقاعد، الى 865 ليتراً أو حتى 1420 ليتراً (1.42 متر مكعب) عند التحميل حتى بطانة السقف، بعد طي قسمَي المقعد الخلفي.

ويتضمن الصندوق الخلفي مواضع توضيب في الجانبين، ووسائل تثبيت للأمتعة، كما تجد تحت لوح الأرضية مساحة توضيب يمكن تضمينها العجلة الإحتياطية الخامسة وعدة غيارها، أو أمتعة أخرى.

المحرك والسلوك

يقترح تيراين محركاً بأربع أسطوانات في فئة القاعدة إس إل إي SLE، وآخر بست أسطوانات V6 أظهر خلال تجربته حديثاً في الإمارات العربية المتحدة سلاسة ملفتة في مختلف مجالات الدوران، بنعومة ونشاط، لا سيما مع علبة التروس الأوتوماتيكية ذات النسب الأمامية الخمس أكتيفسيليكت ActiveSelect، والتي تسمح بالغيار الأوتوماتيكي كلياً، أو على نحو تعاقبي sequential يغيّر صعوداً بدفع المقبض نحو إشارة (+)، أو نزولاً بسحب المقبض الى (-). وفي الظروف الإنزلاقية، يمكن تشغيل زر منع الإنزلاق الدفعي لتجنب دوران إحدى عجلات الدفع بسرعة فوق إعتيادية وتحول دون تقدم السيارة بالتالي.

وهنا أبرز مواصفات المحركين:

- محرك بنزيني بأربع اسطوانات سعتها 2.4 ليتر (يتضمن عمودي كامات علويين لتشغيل ستة عشر صماماً)، وقوته الإجمالية 141 حصاناً / 5000 د.د. مع عزم دوران 220 نيوتن-متر/ 2400 د.د.، وتسارع من صفر الى مئة كلم/ ساعة في مهلة 11.9 ثانية، ما يدل على أولوية دوره كخيار أقل كلفة وإستهلاكاً للوقود، أكثر من أية إدعاءات أدائية لا تصب في صميم مهمته.

- محرك بنزيني بست اسطوانات V6 سعتها 3.2 ليتر، (مع عمودي كامات علويين لتشغيل 24 صماماً)، وقوته 223 حصاناً / 6400 د.د. مع عزم دوران 290 نيوتن-متر / 3200 د.د. وتسارع من صفر الى مئة كلم/ ساعة في مهلة 8.8 ثانية، وهي مهلة نشطة لسيارة من هذه الفئة.

تعليق مستقل في الجوانب الأربعة ودفع رباعي أوتوماتيكياً عند الضرورة. ء

الدفع رباعي في مختلف الفئات، وهو أمامي في الظروف العادية (ما يخفف الإستهلاك والضجيج)، ويصبح رباعياً عند الضرورة، اي عند بدء تعرّض عجلتَي الدفع الأماميتين للإنزلاق الدفعي (بفعل شدة العزم)، فيتحول عندها فائض العزم الى العجلتين الخلفيتين، وبنسبة لا تتعدى المناصفة، فلا يصل الى المحور الخلفي أكثر من نصف عزم المحرك. ويتم تحويل العزم الى المؤخر بواسطة علبة تروس تفاضلية هيدرو-كهربائية Electro-hydraulic differential في المحور الخلفي، مع تحكم إلكتروني يربطها بأجهزة قياس سرعة دوران كل من العجلات الأربع، وهي أجهزة الرصد المستغلة اساساً من قبل مانع الإنزلاق الكبحي وبرنامج التصحيح الإلكتروني لشرود الهيكل.

التعليق والكبح والتوجيه

مقود أنيق مع أزرار التحكم ببعض الوظائف. ء

وكأي كروسوفر ترفيهي رياضي يحترم نفسه، يتمتع تيراين ببنية هيكلية متكاملة unitary body, monocoque مع نظام تعليق مستقل في الجوانب الأربعة، بدعامة ماكفرسون في كل من الجانبين الأماميين، وتوصيل رباعي في كل من الخلفيين، مع نابض لولبي وأسطوانة تخميد في كل من الزوايا الأربع.

ويتكامل نظام الدفع والتعليق لتوفير سلوك سيارة سياحية فعلاً، بعيداً عن التمايل المألوف في الشاحنات الترفيهة الرياضية التقليدية، تلك المعدة للخدمات القاسية. وحتى عند المزاح مع فئة محرك الأسطوانات الست بحشرها قليلاً عند الإنعطاف، يستنتج السائق تحوّل قسم من الدفع الى العجلتين الخلفيتين (بكل نعومة)، من محافظة تيراين على خط السير من دون أي شرود، لا من المقدم نحو خارج المنعطف، كما يمكن أن يحصل في السيارات الأمامية الدفع، ولا من المؤخر كما لو كانت السيارة خلفية الدفع مثلاً.

أناقة في تصميم الأبواب أيضاً، من دون التضحية بالجوانب العملية. ء

ويحظى نظام الكبح بقرص مهوّأ في كل من العجلات الأربع، مع مانع للإنزلاق الكبحي ABS. التوجيه بجريدة وترس مع تعزيز هيدروليكي متبدل اللين حسب سرعة السيارة، وهو يتمتع بدقة مريحة في القيادة على الطريق السريع وفي المدن على حد سواء.

التجهيزات

يمكن طلب تيراين مع أي من فئتَي إس إل إي SLE الأساسية أو إس إل تي SLT الأعلى منها تجهيزاً، علماً بأن الدفع الرباعي وعلبة التروس الأوتوماتيكية أكتيفسيليكت مركبان أساساً في مختلف الفئات.

- التجهيزات الأساسية لفئة القاعدة إس إل إي SLE (يستحسن التأكد دائماً حسب الأسواق): محرك الأسطوانات الأربع (2.4 ليتر، 141 حصاناً) مع عجلات قطرها 17 بوصة والتحكم الأوتوماتيكي بسرعة السيارة (كروز كونترول) ومكيّف (تحكم يدوي) ووسادة هوائية مواجهة لكل من السائق والراكب الأمامي مع حزام حماية ذاتية الشد (بضعة سنتمترات) عند وقوع حادث، لتقريب الراكب من ظهر مقعده، قبل الإرتخاء قليلاً لمنع تضرر الجسم من الشد الذي سبقه، ونظام القفل المركزي مع تحكم من بعد ومانع للسرقة، ومرايا إلكتروكرومية (تخفف وهج النور الواصل من المؤخر، عند إشتداده)، وأزرار التحكم ببعض وظائف النظام السمعي من المقود، ومانع الإنزلاق الكبحي ABS مع برنامج التصحيح الإلكتروني لشرود الهيكل ESP بتشغيل المكبح / المكابح الملائم / الملائمة مع تخفيف بخ الوقود عند الضرورة. ويتضمن النظام المذكور أيضاً وظيفتين أخريين، تعنى أولاهما بالتخفيف الأوتوماتيكي للسرعة في المنحدرات القاسية HDC, Descent Control System، بينما تساهم الثانية في تخفيف مخاطر إنقلاب الهيكل Active Rollover Protection بواسطة برنامج التصحيح الإلكتروني لشرود الهيكل أيضاً، لكن مع رصد درجة التمايل العمودي للهيكل، وليس الشرود الأفقي (طولاً وعرضاً) فقط.

فتحة التهوئة الجانبية، لإغناء الوجه الرياضي بطريقة جذابة. ء

التجهيزات الأساسية لفئة إس إل تي SLT: محرك الأسطوانات الست V6 وقوته 223 حصاناً (3.2 ليتر) مع عجلات قطرها 18 بوصة وتلبيس جلدي للمقاعد والمقود (أيضاً مع أزرار للتحكم بعدد من وظائف النظام السمعي)، ومكيّف (أوتوماتيكي) وكومبيوتر للإبلاغ عن معدلات المسافات والوقت والإستهلاك، وكونسول توضيب إضافية بين المقعدين الأماميين مع مسند، وتبريد حتى علبة القفازات، وإضافة وسادتين هوائيتين جانبيتين في المقدم وستارتين هوائيتين في الجانبين (فوق مستوى النوافذ)، وجهاز الإبلاغ عن مدى إقتراب أي من المصدين الأمامي أو الخلفي مما يقع بعدهما (للمساعدة عند وقف السيارة)، وأنبوب كرومي في أقصى العادم، ومصابيح ضباب في المقدم والمؤخر.

التجهيزات الممكن طلبها إضافياً:

يمكن الحصول إضافياً، مع فئة القاعدة إس إل إي SLE، على محرك الأسطوانات الست V6 عوضاً عن الـ2.4 ليتر، وعلى وصول التكييف الى علبة القفازات، وجهاز الإبلاغ عن مدى إقتراب أي من المصدين الأمامي أو الخلفي مما يقع بعدهما.

ومع فئة إس إل تي SLT، يمكن الحصول إضافياً على فتحة السقف الكهربائية وعلى مصابيح كزينون مزدوجة في المقدم، وعلى الرذاذ المائي المضغوط لتنظيف المصباحين الأماميين.

تييري صباغ: موديلات فتية لفئات شبابية جديدة

تييري صباغ: جذب الشباب... وأذواق السيدات أيضاً. ء

وصف تييري صباغ، مدير تسويق جي إم سي لدى جنرال موتورز الشرق الأوسط، دورَ موديل تيراين الجديد بعنصر التجديد الذي يجذب الى صالات عرض جي إم سي جيلاً من الشباب الذين عرفوا الماركة تماماً، لكن في صغرهم، عندما كانوا يتنقلون مع أهلهم في الشاحنات العائلية التي إشتهرت بها الماركة، وتمثلها اليوم يوكون.

تلك الفئة الفتية، وبعضها يقبل على شراء سيارته الأولى، لم تكن تفكر بماركة جي إم سي قبل أن يفرض عليها وضعها العائلي إقتناء سيارات كبيرة كالتي تنقلوا بها صغاراً مع ذويهم. هؤلاء، أصبحت جي إم سي تخاطبها اليوم مباشرة مع موديل تيراين.

فوق ذلك، وبينما كان الذكور يشكلون نحو 80 في المئة من زبائن جي إم سي، توقّع صباغ في مؤتمره الصحافي حديثاً في دبي، أن يساهم تيراين، شأنه شأن أكاديا، لا في تنمية الفئات الشبابية فحسب، بل ايضاً حصة السيدات بين زبائن الماركة.

ومن الناحية التسويقية، ذكر صباغ أن مبيعات قطاع السيارات الترفيهة الرياضية المدمجة مثل تيراين وكابتيفا وراف4 ونيسان إكس ترايل نمت في الشرق الأوسط 8 في المئة بين عامَي 2005 و2006 عندما بلغت 27 ألف وحدة، مع توقع نموها الى حدود 39 ألف وحدة بحلول العام 2011، أي بنمو نسبته 56 في المئة عن العام 2005.

أما على مستوى تيراين بالذات، فقد توقّع صباغ توزع مبيعات الموديل بنسبة قد تصل الى 70 في المئة مع محرك الأسطوانات الست V6، وعدم إستبعاده أن تنتزع منطقة المشرق (لبنان وسورية والأردن) نسبة ملفتة من المبيعات، بما فيها سورية حيث تسجل مبيعات جي إم سي نمواً ملفتاً.

جي إم سي منذ مطلع القرن العشرين
ماضٍ تحدى المهمات الشاقة
قبل الإلتحام بعولمة الرفاهية العصرية

جي إم سي تيراين

تيراين: تجميل إضافي مع الحماية السفلية تحت المصدين. ء

بدأت جي إم سي في العام 1900 عندما أطلقها الأخوان ماكس وموريس غرابوفسكي Grabowski اللذان سوّقا شاحنتهما الأولى في العام 1902، لحساب شركة... تنظيف الألبسة (مصبغة).

في العام 1909، إشترت جنرال موتورز الشركة التي كانت تحمل إسم "رابيد موتور فيهيكل كومباني" Rapid Motor Vehicle Company لتصبح اساس "شركة جنرال موتورز للشاحنات"، والتي إشتق عنها قسم شاحنات جي إم سي GMC.

منذ تلك الفترة، تخصصت جي إم سي عموماً في إنتاج الشاحنات المعدة للمهمات الشديدة التطلب، كالإطفاء أو الطوارئ أو الشرطة والجيش.

لكن على المستوى المدني، وخصوصاً العائلي، إشتهر سابربان Suburban بينموديلات جي إم سي عموماً. ولا عجب في ذلك وقد أطلق الموديل أولاً في العام 1935.

جي إم سي يوكون إكس إل

جي إم سي يوكون إكس إل: العائلي بقياس... كينغ سايز. ء

وفي الشرق الأوسط، يعود حضور جي إم سي المعروفة هناك أيضاً بلقب جيمس Jims، الى ما يزيد على ثمانين عاماً، علماً بأن الشرق الأوسط هو المنطقة الوحيدة التي توزّع فيها ماركة جي إم سي خارج أميركا الشمالية.

لكن في ظل تراجع مبيعات الشاحنات التقليدية في العالم، لا سيما مع إرتفاع أسعار الوقود وتشدد قوانين تخفيف الإستهلاك والتلويث، تجد جنرال موتورز، كغيرها من الشركات، خصوصاً الأميركية منها، مضطرة الى زيادة نسبة السيارات السياحية ضمن مبيعاتها.

جي إم سي إنفوي دينالي

إنفوي: ترفيهي رياضي متوسط الحجم ببنية تقليدية مع شاسي سلفي حامل للهيكل. ء

وعندما يتعلق الأمر بماركة تشتهر بشاحناتها وليس بسيارات سياحية، كما هي الحال لدى جي إم سي، تشكل صيغة الكروسوفر خير سبيل للإستجابة الى شروط تخفيف الوزن وإستهلاك الوقود، لكن في حلة ترفيهية رياضية وقادرة على الخروج عن المسالك المعبدة، إضافة الى توفير مرونة كبيرة في إمكانات التحميل.

لذلك، ومع إحتفاظها بتخصصها في قطاعات الشاحنات التقليدية، بما فيها البيك آبات والسيارات الترفيهية الرياضية من الأحجام المختلفة، بدأت جي إم سي تغني تشكيلتها بعروض الكروسوفر، أو السيارات الترفيهية الرياضية المبنية على بنى هيكلية متكاملة unitary body, monocoque، كالسيارات السياحية وليس كالشاحانات التقليدية ذات الشاسي السفلي الحامل للهيكل Body-on-frame. فإن تألقت الأخيرة بعنادها وتحملها للخدمة القاسية والدروب الشديدة الوعورة، تتميز البنى الهيكلية المتكاملة بأداء أقرب الى سيارات السيدان في مجالات الراحة والديناميكية ومرونة التشغيل وتخفيف الوزن والإستهلاك.

جي إم سي أكاديا

أكاديا: كروسوفر ترفيهي رياضي متوسط الحجم لكن ببنية هيكلية متكاملة. ء

وبدأت تشكيلة جي إم سي تتنوع مع عروض الكروسوفر بإطلاق موديل أكاديا Acadia المتوسط الحجم (متوسط في المقاييس الأميركية، وكبير في تلك الأوروبية واليابانية) في العام الماضي، قبل حلول تيراين Terrain تحته الآن بحجمه المدمج (متوسط في المقاييس الأوروبية والآسيوية)، لتشمل تشكيلة الماركة اليوم:

- بيك آب سييرا Sierra الكبير، بخياراته الدفعية والتحميلية المختلفة. وتباع منه نحو 15 ألف وحدة سنوياً في دول مجلس التعاون وحدها، مع توقع الشركة نمو تلك المبيعات الى 25 ألفاً بحلول العام 2011.
- موديل يوكون / يوكون إكس إل الممدود Yukon / Yukon XL (مع فئتي دينالي Denali الأغنى تجهيزاً) الترفيهي الرياضي الكامل الحجم،

جي إم سي سييرا

سييرا: "حصان" العمل والمهمات الشاقة. ء

- موديل إنفوي / إنفوي دينالي Envoy / Envoy Denali الترفيهي الرياضي المتوسط الحجم (ايضاً بالمقاييس الأميركية، وهو كبير بالمقاييس الأخرى) مع قاعدة بشاسي سفلي حامل للهيكل. مبيعات قطاعه في نمو كبير في المنطقة وهي تناهز اليوم 104 آلاف وحدة في السنة، ويتوقع نموها حتى نحو 137 ألف وحدة بحلول العام 2012.
- كروسوفر أكاديا Acadia المتوسط الحجم مع البنية الهيكلية المتكاملة، ويتسع حتى ثمانية ركاب، حسب طلب المقاعد. وبينما كان يشكل إقبال الذكور على ماركة جي إم سي نحو 80 في المئة من مجموع الطلب، يتميّز كروسوفر أكاديا بجذبه الرجال والسيدات بنسبة موازية عموماً، مع فئات شبابية متزايدة.
- كروسوفر تيراين Terrain الترفيهي الرياضي الجديد بحجمه المدمج وبنيته الهيكلية المتكاملة.

جنرال موتورز، جي إم سي والشرق الأوسط

إكبس على الصورة لفتح صفحة الجدول، بي دي إف

إكبس على الصورة لفتح صفحة الجدول (بي دي إف). ء

تدرك جنرال موتورز جيداً أن الأسواق العالمية هي السبيل الى تعويض تراجعها في سوقها المحلية، على الأقل في المدى المنظور. ففي مقابل تراجع مبيعات الشركة 6.1 في المئة في السوق الأميركية (4.515 مليون وحدة)، نمت مبيعاتها العالمية ككل 3 في المئة، فبلغت 9.37 مليون وحدة (أو 9369524 وحدة بالتحديد) متخطية عتبة المليون وحدة في الصين، إضافة الى قرابة نصف مليون وحدة في البرازيل، كما تضاعفت تقريباً الى ربع مليون وحدة في روسيا.

طبعاً، قد لا يبدو رقم الـ135894 وحدة التي باعتها جنرال موتورز في الشرق الأوسط خلال العام الماضي، بتلك الضخامة، خصوصاً إذا ما قورن بمجموع المبيعات (9.37 مليون وحدة) التي حفظت للمجموعة الأميركية صدارتها العالمية، ولو بفارق بسيط جداً أمام تويوتا (9.366 مليون وحدة).

لكن الـ136 ألف وحدة المباعة في الشرق الأوسط تكتسب رونقاً آخر لدى التذكير بأنها تفوق مثلاً المبيعات العالمية لماركات مثل جاغوار (تابعة لفورد، وتراجعت مبيعاتها العالمية في العام الماضي 19 في المئة فبلغت 60485 وحدة) أو ساب (125 ألف وحدة في العام الماضي، وهي تابعة لجنرال موتورز)، أو تفوق حتى مبيعات فولفو في السوق الأميركية بكاملها (106 آلاف وحدة في العام الماضي، من اصل 458 ألف وحدة باعتها فولفو عالمياً).

ولدى الإقتراب من الأرقام أكثر وأكثر، يبرز الدور المتنامي لماركة جي إم سي GMC في الشرق الأوسط، ليس من الناحية الحجمية فحسب، وهي شكلت قرابة ربع مبيعات جنرال موتورز في المنطقة ككل، بل من الناحية النوعية إذ تزداد عروضها تنوعاً متخطية دورها الشهير في قطاع الشاحنات الخفيفة التقليدية، بإضافة خيار كروسوفر أكاديا Acadia المتوسط الحجم في العام الماضي، قبل حلول تيراين Terrain الآن تحته مباشرة من الناحيتين الحجمية والتسعيرية، ليشكلا معاً خيارَي جي إم سي من السيارات الترفيهية الرياضية المركبة في بنية هيكلية متكاملة، وليس على شاسي تقليدي حامل للهيكل، كما هي الحال في الشاحنات الأخرى المعدة للظروف الأكثر خشونة، مثل موديلات إنفوي المتوسط الحجم ويوكون ويوكون إكس إل الكاملي الحجم، أو حتى بيك آب سييرا.

وللدلالة على قرب تبدل النسب، يذكر مثلاً إنتزاع موديلَي يوكون ويوكون إكس إل 22423 وحدة من أصل الـ34251 وحدة التي باعتها جي إم سي في المنطقة، بما يوازي 65.4 في المئة، مقارنة بـ3217 وحدة ترايل بلايزر. ويلفت هنا تحديداً بيع قرابة ثلاثة آلاف وحدة كروسوفر أكاديا في الشهور التسعة الأولى لإطلاق الموديل، بما يشير الى موقع النمو المنتظر الآن لدى الماركة المعروفة في الشرق الأوسط منذ مطلع العشرينات، مع الثنائي الجديد أكاديا وتيراين.

وشكلت مبيعات جي إم سي في الشرق الأوسط (34251 وحدة) 5.6 في المئة من مجموع مبيعات الماركة عالمياً (613 ألف وحدة، بنمو 5.9 في المئة عن 2006)، والتي شكلت بدورها قرابة 6.5 في المئة من مجموع مبيعات جنرال موتورز في العالم.

وضمن منطقة الشرق الأوسط،، لا بد من الإشارة ولو في مقاييس مختلفة، الى نمو مبيعات جنرال موتورز في المشرق 22 في المئة في العام الماضي، فبلغت 5953 وحدة، منها 3075 وحدة في سورية (نمت 36 في المئة عن 2006)، و1559 في الأردن (نمو 4 في المئة) و1319 وحدة في لبنان (نمو 19 في المئة).

وكانت نسبة النمو المشرقي الأقوى من نصيب جي إم سي التي نمت مبيعاتها 77 في المئة ببلوغها 743 وحدة، لتشكل حصتها نحو 12.5 في المئة من مجموع مبيعات جنرال موتورز هناك، وراء شيفروليه المتصدرة بـ4865 وحدة (نمو 18 في المئة)، علماً بأن مبيعات موديل شيفروليه كابتيفا، وهو شقيق تيراين، بلغت 675 زبون في أولى سنواته التسويقية الكاملة في المنطقة.