Online since 2000, motiontrends (MT), offers professional Arabic copywriting and translation services (text and graphics) for the auto industry and its representatives in the Middle East and North Africa.
Ford BLIS, Cross Traffic Alert, Collision Warning with Brake Support
MT puts its expertise in the automotive fields since the late 80s (details...), at the service of auto makers, importers or representatives: copywriting and translation (English - Arabic or French-Arabic) of press kits, press releases, specs and technical graphics.
Porsche 911 GT3 R Hybrid
This visible section provides only samples of our features about the car industry, new models, tech and varieties.
Hella Varilis intelligent automotive lighting systems
Our production is not published on this site, unless otherwise requested by the client.

All materials are supplied by MT from a password-protected section, or sent directly in compressed folders to the customer's chosen e-mail address.

About us / Contact...

في معرض جنيف أولاً ومنه الى الحلبات
بورشه 911 جي تي 3 آر مهجّنة وبلا بطاريات تقليدية
مع محرك بنزيني للدفع الخلفي وآخرين كهربائيين للمقدم

.2010/02/25

بورشه 911 جي تي 3 آر هايبريد Porsche 911 GT3 R hybrid: ليست كغيرها من السيارات المهجنة، لا الفخمة منها ولا الشعبية، لأنها أولاً مصممة للأداء العالي على الحلبات، وثانياً، تستغني حتى عن البطاريات الإضافية المألوفة.

في المقابل، هذا لا يمنع تقاطع 911 جي تي 3 آر هايبريد مع غيرها من السيارات المهجنة لأن الغاية الأساسية هي خفض إستهلاك الوقود ونسبة الإنبعاثات الملوّثة.

لذلك يأتي التمايز الأول في المهمة بالذات، أي في وجه الأداء السباقي، لا الرياضي العادي فقط. ومن سيسأل عن السبب، وإسم الماركة بورشه، إضافة الى رمز حرف آر R في إسمها الى Racing رياضة سباق السيارات؟

Porsche 911 GT3 R hybrid: front view.

بورشه 911 جي تي 3 آر هايبريد: ستخوض السباقات لأغراض إختبارية.

أياً يكن الأمر، لن تمضي على عرض بورشه 911 جي تي 3 آر المهجّنة في معرض جنيف الدولي للسيارات، والذي سيستضيف زواره من 4 آذار (مارس) المقبل الى 14 منه، أكثر من أسابيع قليلة حتى تنتقل الـ " آر هايبريد" الى بيئتها المفضلة، لتبلغ حلبة النوربورينغ Nürburgring الألمانية حيث ستخوض الإختبارات الميدانية الشاقة وليس أقلها سباق الـ24 ساعة المتواصلة على الحلبة البالغ طولهـــا 14 ميلاً (22.5 كلم)، يومي 15 و16 أيار (مايو) المقبل.

بطبيعة الحال، توضح بورشه من البداية أن الغاية من مشاركة 911 جي تي 3 آر المهجّنة في السباق ليست الفوز في حد ذاته، بل لعب دور رأس حربة إختبارية للماركة الألمانية الشهيرة بسياراتها الرياضية النفيسة، لتطبيقها في سيارات مهجنة ستنتجها الشركة لاحقاً للسير على الطرقات العادية، وليس للحلبات فقط.

كيف تعمل؟

في شقها التقني، تأتي بورشه 911 جي تي 3 آر هايبريد بتركيبة تترك للمحرك البنزيني مهمة دفع العجلتين الخلفيتين، بينما تضيف لعجلتي المحور الأمامي محركين كهربائيين يولد كل منهما قوة 60 كيلوات (قرابة 81 حصاناً).

بذلك يتلقى محور الدفع الخلفي، والأساسي، حركته من المحرك البنزيني الخلفي والمتسع لأربعة ليترات 4.0 في ست اسطوانات متقابلة أفقياً flat-six (أو boxer بوكسر)، والبالغة قوته 480hp حصاناً (353 كيلوات، أو قدرة فرملية مقدارها 473bhp حصاناً).

Porsche 911 GT3 R hybrid: Arabic diagram.

وهو ما يجعل بورشه 911 جي تي 3 آر المهجّنة سيارة رباعية الدفع (موقتاً، وليس بإستمرار)، مع 480 حصاناً (353 كيلوات) مخصصة للمحور الخلفي، و163 حصاناً (120 كيلوات) لدفع المحور الأمامي كهربائياً.

بمعنى آخر، يبلغ مجموع القوة 643hp حصاناً (473 كيلوات، أو قدرة فرملية مقدراها 634bhp حصاناً)، علماً بأن القوة الكهربائية تضاف في ظروف محددة، وليس بإستمرار.

وهنا يأتي وجه الإختلاف التقني الأهم، إذ تستغني السيارة عن البطاريات التي تخزن الطاقة التي تستغل لدى التشغيل الكهربائي البحت أو الكهربائي-البنزيني مثلاً، لأن تغذية المحركين الكهربائيين تتم في بورشه 911 جي تي 3 آر المهجّنة بواسطة حذافة (عجلة لتنظيم السرعة) تولّد التيار الكهربائي flywheel generator لنقله الى محركَي دفع عجلتي المحور الأمامي.

وإذ تركب حذافة توليد الكهرباء قرب مقعد السائق في السيارة الإختبارية، فهي تلعب دورين في الواقع، دور المولد والبطارية في آن معاً. كيف؟

تتمتع حذافة توليد الكهرباء بروتور rotor قابل لبلوغ 40 ألف دورة في الدقيقة الواحدة، ويخزن الطاقة الحركية kinetic، وهي حركة دوّارة هنا، فيتم شحن الحذافة (أي تشغيل دورانها) كلما شغّل السائق مكابحه، إذ تنعكس عندها وجهة دوران المحركين الكهربائيين الأماميين، فيصبحان عندها مولّدين للطاقة التي تنتقل منهما الى حذافة توليد الكهرباء.

Porsche 911 GT3 R hybrid: rear view.

قوتها البنزينية المصدر 480 حصاناً، إضافة الى 163 حصاناً كهربائي المصدر.

وعند ضغط السائق على دواسة الوقود، تتحوّل تلك الطاقة الحركية الى تيار كهربائي يغذي المحركين الأماميين اللذين يدفعان العجلتين الأماميتين.

تخزين / توليد

بمعنى آخر، تلعب المجموعة المتكاملة تلك دور الشحن أو التخزين الكهربائي الموقت أثناء الكبح، قبل "إنفاق" تلك الطاقة بإرسالها الى محركي العجلتين الأماميتين عند الضغط على دواسة الوقود. بذلك يمكن للسائق زيادة سرعة سيارته وعزم دورانها عند التجاوز مثلاً أو فور خروجه من منعطف، لفترة تراوح بين 6 و8 ثوانٍ.

ويعود ذلك الى ضبط دوران حذافة التوليد الكهربائي كهرا-مغناطيسياً لإبطائها نسبياً وتنظيم دورانها، قبل تحويل هذا الدوران الى طاقة كهربائية مغذية للمحركين الكهربائيين، علماً بأن تلك الشحنة الكهربائية الإضافية تخدم السائق لفترة محدودة ما بين 6 و8 ثوانٍ في كل مرة، بما أن مصدر تلك الطاقة ليس بطارية مألوفة بل حذافة يتم تحريكها بواسطة عمليات الكبح.

بذلك تتحول الطاقة الكبحية التي كانت تهدر في شكل حراري (بفعل الإحتكاك)، الى طاقة تشغيل كهربائي تخزّن حركياً عند الكبح، من دون الحاجة الى بطاريات تخزنها، لأنها ستستغل ضمن مهلة معينة (غير مذكورة حتى الآن) فور العودة الى التسارع.

وتتخطى الثنائية الوظيفية تلك (تخزين الطاقة وتوليدها) فوائدَ زيادة القوة بذاتها، لأن وجهها الآخر يتمثل في توفير إستهلاك الوقود. فإن لم يتم "إنفاق" القوة الإضافية لزيادة السرعة بشدة، سيعني الأمر حلول الطاقة الكهربائية المضافة محل قسم من الطاقة البنزينية التي كان يفترض إستهلاكها للحصول على السرعة ذاتها، لأن ما سيستعاد بواسطة المحركين الكهربائيين سيخفف إستهلاك المحرك البنزيني، إلا إذا سعى السائق طبعاً الى إستغلال كل ما يمكن طلبه من المحرك البنزيني ومن الآخرين الكهربائيين.

وبما أنه يمكن تخفيف الإستهلاك عموماً، فالأمر يعني أيضاً إما خفض كمية الوقود المخزنة لخفض وزن مخزون الوقود وزيادة السرعة و/أو خفض الإستهلاك، أو المضي بالمخزون الكامل للبنزين وبالتالي، خفض عدد مرّات التوقف على الحلبة لملء الخزان من جديد، ما يسمح عندها بتخفيف الإستهلاك الشديد عند الإنطلاق بقوة في كل مرة للإنضمام الى السباق في أقصر مهلة ممكنة.

تقنية معروفة

ويذكر أن تقنية الحذافة (عجلة لتنظيم السرعة) المولّدة للتيار الكهربائي flywheel generator ليست جديدة في حد ذاتها، لكن الجديد فيها هو إمكان تطبيقها في السيارات، بفضل تقنيات تصنيع الروتورات من ألياف مركبّة خفيفة وشديدة المقاومة، ولا تحتاج بالتالي الى قوة عالية جداً لتدويرها بسرعة (لأنها ستفقد في تلك الحالة قسماً مهماً من مبررات وجودها).

ومن أهم فوائد تلك التقنية تحررها من نقاط ضعف البطاريات المكلفة (والمفترض إستبدالها كل بضعة أعوام) والثقيلة والمتأثرة بعامل الحرارة (تتضاءل فاعلية البطاريات في البرد)، إضافة الى تضمن البطاريات ايضاً مواد كيميائية ملوثة وتتطلب معالجة خاصة في نهاية خدمتها.

في المقابل، تعجز تقنية الحذافة المولّدة للتيار الكهربائي عن تخزين الطاقة الحركية لأكثر من مهل قصيرة نسبياً، ولو كانت التقنيات العصرية (لا سيما المحامل المغناطيسية عوضاً عن تلك المعدنية) تسمح بإطالة فترة الدوران وبالتالي، مهلة إستغلال تلك الحركة كهربائياً.

تتطلب تقنية الحذافة المولّدة للتيار الكهربائي دقة في التحكم بسرعتها لتجنب مخاطر تحطمها في حال دورانها بسرعة تفوق قدرة تحملها. وهو تحكم أصبح أكثر سهولة اليوم مع أنظمة التحكم الإلكتروني، إضافة الى تقلص مخاطر تحطم الروتور الذي كان يتحوّل الى ما يشبه "قذائف" متطايرة عند تحطمه في سرعات الدوران العالية جداً (لذلك تتطلب الروتورات المعدنية وقاية متينة جداً حولها)، لأن الألياف المركبة التي تصنع منها الروتورات المتطورة اليوم تسمح بتصميمها لتتفكك في جزيئيات صغيرة غير مؤذية في حال تحطمها، علماً بأن دقة تقنيات التحكم العصرية تسمح بمنع تلك المخاطر اليوم، وبأكثر من وسيلة.

وليامس هايبريد باور

وتعتمد بورشه 911 جي تي 3 آر هايبريد تقنية تطوّرها وتصنعها شركة وليامس هايبريد باور Williams Hybrid Power الإنكليزية التي تأسست في العام 2006 تحت تسمية هايبريد باور ليمتد Hybrid Power Limited، قبل أن يشتري فريق وليامس الرياضي المعروف في سباقات فورمولا واحد غالبية اسهمها في 2008 ليتحول الإسم الى وليامس هايبريد باور، والمقر الإنكليزي من نوريتش الى أكسفوردشاير.

وبعد شراء تلك التقنية لأغراض رياضية في الأساس، تطور وليامس هايبريد باور تلك التقنية لأغراض عدة في صناعة السيارات وغيرها، كبديل أقل كلفة وتلويثاً من تقنيات التخزين الكهربائي الأخرى.

وكانت وليامس هايبريد باور أعلنت في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي عزمها على تطوير التقنية أيضاً في مركز أبحاثها الجديد في واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر Qatar Science and Technology Park، لتطبيقات تجارية عدة.