Online since 2000, motiontrends (MT), offers professional Arabic copywriting and translation services (text and graphics) for the auto industry and its representatives in the Middle East and North Africa.
Ford BLIS, Cross Traffic Alert, Collision Warning with Brake Support
MT puts its expertise in the automotive fields since the late 80s (details...), at the service of auto makers, importers or representatives: copywriting and translation (English - Arabic or French-Arabic) of press kits, press releases, specs and technical graphics.
Porsche 911 GT3 R Hybrid
This visible section provides only samples of our features about the car industry, new models, tech and varieties.
Hella Varilis intelligent automotive lighting systems
Our production is not published on this site, unless otherwise requested by the client.

All materials are supplied by MT from a password-protected section, or sent directly in compressed folders to the customer's chosen e-mail address.

About us / Contact...

يمكنها الإعتماد على إحداثيات الملاحة الإلكترونية لتحسين الإنارة والحماية والأداء
آودي آي A8 الجديدة تنسج مظلة شبكتها التكنولوجية
لتستغل حتى المعلومات المتدفقة من الأقمار الصناعية

بشارة أبو النصر، 15/04/2010.

أحدث تعديل: 04/05/2010.

Audi A8 (generation 3, from 2010): main dimensions (mm), Arabic.

إكبس على الرسم لفتح صفحته.

حتى عقود قليلة خلت، كانت ماركة آودي Audi تعتبر خياراً بديلاً للراغبين بسيارة ألمانية نخبوية، لكن بعد ماركتَي مرسيدس-بنز Mercedes-Benz وبي إم دبليو BMW مباشرة.

وكان الأمر يصح خصوصاً في مستويات قطاع السيارات الفخمة العليا F-segment، حيث تتمثل مرسيدس-بنز بموديل إس كلاس Mercedes-Benz S-Class وبي إم دبليو مع الفئة السابعة BMW 7-Series وآودي مع الجيلين الأولين من موديل آي Audi A8. وهو قطاع يقع تحت مستويات رولز رويس Rolls-Royce التابعة لبي إم دبليو BMW ومايباخ Maybach التابعة لمرسيدس-بنز وبنتلي Bentley واستون مارتن Aston Martin.

All-new Audi A8

آودي آي 8 الجديدة: حجج متينة في الريادة التقنية.

ولم تكن تلك معضلة لآودي Audi لأن مجموعتها الأم، فولكسفاغن Volkswagen AG، لا تمتلك فقط ماركات أخرى عدة من السيارات (فولكسفاغن  Volkswagen وسكودا Skoda وسيات SEAT وبينتلي Bentley ولامبورغيني Lamborghini وبوغاتي Bugatti وبورشه Porsche)، بل خصوصاً... الوقت اللازم لتنمية كل منها.

آي A8 والزمن الجديد

وهنا يبدأ التغيير الجذري اليوم لدى آودي، مع وصول ثالث أجيال موديل آي A8 الجديد كلياً، والذي يبدأ إنتشاره حالياً في ألمانيا أولاً (يمكن التعرف على مواعيد الوصول الى الأسواق المختلفة لدى المستوردين والموزّعين المحليين). وفي الشرق الأوسط، سيبدأ وصول الموديل الجديد أواخر العام الحالي مع فئة آي 8 إل 4.2 كواترو A8 L 4.2 quattro ذات قاعدة العجلات الممدودة.

الأرقام إن حكت

تشير أرقام المبيعات العالمية بوضوح الى مدى تقدم ماركة آودي Audi التي كانت تلحق، وحتى العقد الماضي، بماركتي مرسيدس-بنز Mercedes-Benz وبي إم دبليو BMW من مسافة بعيدة نسبياً.

ففي العام 1999، باعت آودي Audi عالمياً 635 ألف سيارة، مقارنة ببيع بي إم دبليو 751 ألفاً، ومرسيدس-بنز 1.075 مليون سيارة.

وخلال مهلة عشرة أعوام، نمت مبيعات آودي Audi لتبلغ في العام الماضي 949729 سيارة، بفارق بسيط وراء ماركة مرسيدس-بنز Mercedes-Benz  التي باعت في السنة ذاتها 1.012 مليون سيارة (إضافة الى 117700 سيارة سمارت smart و200 مايباخ Maybach)، وعلى مسافة متقاربة ايضاً من بي إم دبليو BMW التي باعت في العام الماضي 1.069 مليون سيارة (إضافة الى 216 ألف سيارة ميني MINI و1002 وحدة رولز رويس Rolls-Royce).

وفي الصين وحدها، باعت آودي 157941 سيارة في العام الماضي وحده، بما يوازي تقريباً مجموع مبيعات ماركتي بي إم دبليو BMW ومرسيدس-بنز Mercedes-Benz هناك مجتمعتين (90536 وحدة لبي إم دبليو و68500 وحدة لمرسيدس-بنز).

وبين 1999 و2009، نمت مبيعات آودي Audi عالمياً 49.6 في المئة، مقارنة بنمو ماركة بي إم دبليو 42.3 في المئة، في حين تراجعت مبيعات مرسيدس-بنز 5.9 في المئة، علماً بأن مجموع مبيعات الماركات الألمانية النخبوية الثلاث وحدها نما في العقد المذكور 23.1 في المئة، من 2.46 مليون وحدة في 1999 الى 3.03 مليون وحدة في العام الماضي.

ولدى مقارنة حصة كل من الماركات الألمانية ذاتها، كانت مرسيدس-بنز Mercedes-Benz  تتمتع في العام 1999 بما لا يقل عن 43.7 في المئة من مجموع مبيعات الماركات الألمانية الفخمة الثلاث، مقارنة بـ30.5 في المئة لماركة بي إم دبليو BMW و25.8 في المئة لأودي Audi.

وخلال عقد من الزمن، تراجعت حصة مرسيدس-بنز Mercedes-Benz  في مجموع 2009 الى 33.4 في المئة، فيما تقدمت حصة بي إم دبليو BMW الى 35.3 في المئة وآودي Audi الى 31.3 في المئة.

بتلك المقارنة، يسهل التعرّف على إسم "النجمة" التي أصبحت تشهد عاجزة، على الأقل حتى الآن، على إنتقال العدد المتزايد من الزبائن من صالات عرضها الى تلك التي تحمل شعارَي بي إم دبليو BMW وخصوصاً... آودي Audi.

فمع جيل آي 8 الجديد، قد يصح نقل ماركة آودي من الآن فصاعداً الى صدارة قطاع السيارات الفخمة، أمام منافستيها الألمانيتين، على الأقل في ما يختص بالريادة التكنولوجية المضمنة في جيل آي 8 الجديد.

وحتى من الناحية الإحصائية، قد لا تحتاج آودي الى أكثر من سنتين أو ثلاث في ابعد تقدير، لإنتزاع صدارة المبيعات العالمية أيضاً من منافستيها، لا في باب التفاؤل المألوف في بيانات الصانعين عموماً، بل بمجرد مقارنة أرقام الماركات الألمانية الثلاث بين  1999 و2009، والمبينة في الإطار المقابل.

صحيح أن حصرية تمتع هذا الموديل الفخم أو ذاك بإحدى التقنيات الريادية، لا تدوم لأكثر من بضعة أشهر قبل بدء وصول تلك التقنية الى عدد متزايد من الموديلات الفخمة الأخرى، ثم الى الموديلات الشعبية وحتى الصغيرة خلال سنوات قليلة، لكن تلك الحصرية تبقى، مهما كانت موقتة، مهمة جداً لدى إطلاق موديل فخم ونفيس. وبمزيد من الدقة، لا يكفي أن تطلق الموديل النفيس بأحدث التقنيات فقط، بل عليه أن يتضمن على الأقل تقنية واحدة لا تتوافر في غيره، خصوصاً عندما ينبغي تبرير طلب أسعار مرتفعة لقاء علامة "صنع في ألمانيا".

مراحل التحول

فبالنسبة الى ماركة آودي التي دخلت قطاع السيارات الفخمة العليا F segment مع موديل آودي في Audi V8 في العام 1988، قبل تحويل تسمية ممثلها في القطاع المذكور الى آي A8 مع إطلاقها البنية الهيكلية المتكاملة والمصنوعة من الألومينيوم ASF, Aluminium Space Frame في العام 1994، ثم مع جيل آي A8 الثاني الذي أطل في العام 2002، تبدو المهمة في حكم المنفذة على أكمل وجه مع ثالث جيال آي 8 الجديد، بمعنى ترسيخ حضور الموديل تماماً في قطاعه. فمن المعلوم أن دخول أي ماركة سيارات الى قطاع جديد عليها كلياً، يتطلب ثلاثة أجيال لترسيخ صورته وحضوره وإنتمائه الى هذا القطاع، خصوصاً في أذهان الجمهور.

وإن صحت هذه القاعدة في معظم القطاعات عموماً، فهي أكثر صعوبة أيضاً عندما يتعلق الأمر بسيارة تتوجه الى أذهان نخبوية تميل الى الطابع المحافظ، مما قد يتطلبه ترويج الإستحداث في قطاعات شعبية وأذهان فتية تقبل على التغيير بشهيّة أكبر. ومن أهم الشواهد على ذلك صعوبة ترسيخ ماركة فولكسفاغن Volkswagen بالذات حضور موديلها الفخم العالي فايتون Phaeton منذ ثمانية أعوام، في القطاع ذاته مع آي A8 وإس كلاس والفئة السابعة.

حجج آي A8 الجديدة

وتتمتع آي A8 الجديدة بحجج متينة في باب الريادة التقنية، وبما يتعدى ما تقترحه منافستاها الألمانيتان المباشرتان، بدءاً من تكامل جهاز إستقبال إحداثيات نظام الجي بي إس GPS في آي A8 الجديدة، لا مع نظام الملاحة الإلكترونية navigation system وحده، بل حتى مع أنظمة أخرى منها نظام التحكم المتكيّف بسرعة السيارة مع وظيفة التوقف والإنطلاق الأوتوماتيكيين في الإزدحامات ACC (Adaptive Cruise Control) with stop & go، ما يسمح للأخير حتى بإستباق تغيّر ظروف السير لإدخالها في حساباته قبل الوصول إليها فعلياً، ليس لأنه تلقى معلوماته (عن منعطف مقبل مثلاً) من أجهزة الرصد في آي A8 بالضرورة، بل قبل ذلك أحياناً لأنه قادر على تلقي المعلومة عن المنعطف المقبل من نظام الملاحة الإلكترونية (تجهيز يفترض طلبه إضافياً عادة، ويستحسن التأكد تبعاً للفئات والأسواق).

الأقمار الصناعية تدعم أنظمة التحكم لتحسين الحماية والأداء.

ولمَ العجب؟ ألا ينبهنا نظام الملاحة الكترونية، حتى في أبسط صيغه، عن المفترق المقبل، قبل بلوغ الأخير ببضعة كيلومترات حتى، وليس فقط في مئات أو عشرات الأمتار الأخيرة؟ تلك المعلومات ذاتها تنتقل، لكن بمزيد من الدقة، لا الى نظام الملاحة وحده، بل الى أنظمة عدة في آي A8 بالذات.

وبفضل هذا التواصل المستمر مع معلومات نظام الملاحة الإلكترونية، يمكن لعدد من أنظمة السيارة تحضير تعديلات نظام التحكم المتكيّف بالسرعة ACC وحتى شكل الإنارة الأمامية (مدى إتساعها قبل بلوغ تقاطع مثلاً) وقوتها أمام السيارة، إضافة الى وسائل الحماية وحتى معايير أداء علبة السرعات ونظام التعليق الهوائي، وفقاً لما تتبلغه تلك الأنظمة (عبر الأقمار الصناعية التي ترشد نظام الملاحة الإلكترونية) عما ستصل إليه السيارة... حتى قبل دخول مجال فاعلية أنظمة الرصد في السيارة ذاتها.

وما يجيز هذه النقلة النوعية هو التكامل المستحدث بين معلومات الأقمار الصناعية وبين وسائل التحكم بعدد من معايير الأداء والسلوك والحماية في السيارة، وليس بنظام الملاحة الإلكترونية وحده. بطبيعة الحال، يبقى هذا التحكم التكاملي (وهو تجهيز إضافي) رهناً بإرادة السائق الذي يمكنه تشغيله أو وقف عمله متى يشاء.

بنية هيكلية من الألومينيوم لتخفيف الوزن والإستهلاك، مع زيادة الرشاقة.

ومن زاوية أخرى مشابهة ولا تخلو من التكامل مع ما سبق، يأتي مساعد الرؤية الليلية night vision assistant مع علامة خاصة تميّز الشكل البشري، إضافة الى أنظمة أخرى مساعدة مثل التحكم المتكيّف بسرعة السيارة مع وظيفة التوقف والإنطلاق الأوتوماتيكيين في الإزدحامات  ACC with stop & go ومصابيح LED العاملة بتقنية الصمام الثنائي الباعث للضوء في المصابيح الأمامية (تجهيز إضافي، والتجهيز الأساسي بمصابيح كزينون أمامية)، لا الخلفية وحدها.

وفي الداخل، أصبحت البرمجة الجديدة لنظام التفاعل مع الوسائط المتعددة MMI, multimedia interface تسمح للسائق بالتحكم بعدد متزايد من الوظائف بواسطة اللمس وبمزيد من السهولة، بما في ذلك إمكان إدخال عنوان المكان المقصود أو رقم الهاتف بمجرد رسم الحروف والأرقام بالإصبع على شاشة صغيرة قريبة من اليد اليمنى، في الكونسول الوسطى، فوق مقبض غيار السرعات.

نظام إم إم آي MMI للتحكم بالوسائط المختلفة، مع شاشة ملونة مقياسها 8 بوصات.

وتكمن في البنية الهيكيلة المصنوعة من الألومينيوم حجة أخرى ولا تقل أهمية عن كل ما سبق، إذ تسمح للجيل الجديد من آي A8 بخفض إستهلاك الوقود والإنبعاثات الملوثة الى حدود تتعذر مجاراتها في بنية هيكيلة أخرى فولاذية وموازية لها حجماً، من دون نظام تشغيل مهجن hybrid (بنزيني - كهربائي أو ديزل - كهرباء مثلاً) لموازاة ما توفره آي A8، علماً بأن آي A8ستتاح لاحقاً أيضاً في فئة مهجنة أقل إستهلاكاً! فتحقيق آي 8 معدل إستهلاك 6.0 ليتر وقود للسير مئة كلم (فئة 3.0 تي دي آي 3.0 TDI مع الدفع الأمامي، وهي فئة ستنضم الى خيارات الموديل قريباً) في سيارة لا يقل طولها عن 5.137 متر، مع قاعدة عجلات مقياسها ثلاثة أمتار، هو إنجاز يصعب تجاهله.

وتوضح آودي أن معدلات إستهلاك محركاتها المتاحة مع الموديل خفضت حتى 22 في المئة عما كانت تتطلبه في الجيل السابق، إضافة الى هبوط معدل إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون حتى 159 غرام بالكلم الواحد في فئة 3.0 تي دي آي 3.0 TDI مع الدفع الأمامي.

Audi A8: nearly full underbody panel, which leaves only the exhaust system and the rear axle exposed.

تلبيس سفلي لتحسين الإنسيابية بمنع الهواء من التلاعب كثيراً تحت الهيكل.

الى جانب دور الألومينيوم البنيوي، تساهم عوامل الإنسيابية العامة في خفض الإستهلاك والتلويث والضجيج، ببلوغ معدلها العام 0.26 في فئة 4.2 إف إس آي 4.2 FSI البنزينية مثلاً، مع لعب الألواح المركبة في أسفل السيارة (باللون الأحمر في الصورة المقابلة) دوراً كبيراً في هذا المجال، لا سيما أن التلبيس السفلي لا يترك إلا نظام العادم والمحور الخلفي مكشوفين (لتبديد الحرارة).

ثم تأتي طبعاً الحجج التي لا بد من توفيرها في سيارة فخمة تراوح أسعار فئاتها النازلة أولاً في أوروبا من نحو 72 ألف الى  90800 يورو، في مجالات الراحة والرفاهية والإتصالات والحماية، مع الإشارة الى أن آودي ستطلق لاحقاً فئة 3.0 تي دي آي (أمامية الدفع) بتسعير يقل عن عتبة الـ72 ألف يورو الحالية.

المحركات وتيبترونيك

تطل آي A8 الجديدة بثلاثة خيارات محركات، أولها بنزيني في فئة إف إس آي FSI، والآخران توربو ديزل تي دي آي TDI، علماً بأنها تتمتع كلها أساساً بتقنيات البخ المباشر للوقود direct injection، مع نظام التوقف والتشغيل الأوتوماتيكيين للمحرك start-stop عند توقف السيارة موقتاً حتى إنطلاقها من جديد (عند إشارة السير أو في الإزدحامات مثلاً)، وبعلبة تروس تيبترونيك tiptronic جديدة بثماني سرعات أمامية 8-speed، مع إتصال إلكتروني shift-by-wire  بين مقبض الغيار (أو أزرار الغيار في المقود) وبين نظام الغيار في علبة التروس، إضافة الى نظام إستعادة الطاقة recuperation system  عند كبح السيارة أو مجرد رفع القدم اليمنى عن دواسة الوقود، لتحويل تلك الحركة الى طاقة كهربائية مخزنة في بطارية تعيدها من جديد عند ضغط السائق على دواسة الوقود، فتنتقل نسبة أقل من طاقة المحرك لتشغيل المولّد الذي يشحن البطارية عادة.

مقصورة رحبة وأنيقة بغناها الواثق بمضمونه، بعيداً عن التكلف.

وتتدرج قوة المحركات التي تطلق أولاً، من 184 كيلوات (250 حصاناً hp، أو 248 حصاناً كبحياً bhp)، الى 273 كيلوات (372 حصاناً hp، أو 366 حصاناً كبحياً bhp).

أنظمة الدفع والتعليق

أما الدفع الرباعي كواترو المتوافر اساساً في الفئات الثلاث التي تطلق أولاً (سيتوافر الدفع الأمامي لاحقاً)، فهو قابل للطلب إضافياً مع علبة تروس تفاضلية من النوع الرياضي sport differential (تجهيز اساسي في فئة 4.2 تي دي آي).

ويذكر مروراً أن قرابة ثلث مجموع مبيعات آودي العالمية من موديلاتها المختلفة في العام الماضي، كانت مجهزة نظام كواترو quattro للدفع الرباعي (316824 سيارة، منها 109117 وحدة من موديل كيو Q5 وحده). وهو أنجاز ملفت لتقنية كواترو التي إحتفلت في العام الماضي بمرور 30 عاماً على تأسيسها، لتتصدر آودي الماركات النخبوية في مبيعات السيارات الرباعية الدفع.

إمكان إدخال عنوان المكان المقصود أو رقم الهاتف بمجرد رسم الحروف والأرقام بالإصبع على شاشة صغيرة قريبة من اليد اليمنى، فوق مقبض غيار السرعات.

ويأتي نظام التعليق المصنوع من الألومينيوم لتخفيف الوزن وزيادة رشاقة السلوك، مع تخميد هوائي الضغط، ويتضمن مع نظام آودي "درايف سيليكت" Audi drive select أربعة خيارات لنمط التعليق (يمكن أيضاً طلب خيار التوجيه الديناميكي dynamic steering لزيادة خيارات نظام التوجيه بالذات).

من ناحية العجلات المصنوعة كلها من الألومينيوم، تتوافر خيارات عدة وتتدرج مقاييسها من 17 الى 21 بوصة، حسب الفئات التجهيزية والطلب، مع خيار أيضاً للإطارات القابلة للسير حتى مسافة 80 كلم بعد إنثقابها run-flat tires، وبسرعة تصل الى 80 كلم/ ساعة. ويمكن ايضاً طلب خيارات عدة منها عجلة إحتياطية صغيرة، أو عادية (الأخيرة تأخذ 45 ليتراً من حجم التحميل في الصندوق الخلفي، والبالغ أصلاً 510 ليترات، أو 0.51 متر مكعب)، أو عُدة إصلاح سريع لثقوب الإطارات.

الأسعار والتجهيزات الأساسية

تتدرج أسعار آودي آي A8 الجديدة، وفي بلد المنشأ ألمانيا (مع الضرائب)، من 72200 يورو لفئة 3.0 تي دي آي كواترو 3.0 TDI quattro، الى 89300 يورو لـ 4.2 إف إس آي كواترو  4.2 FSI quattro، وصولاً الى 90800 يورو لـ 4.2 تي دي آي كواترو 4.2 TDI quattro.

إنارة خلفية بمصابيح LED وداخلية بخيارات عدة.

وتتضمن التجهيزات الأساسية في المواصفات الألمانية لمختلف الفئات (تتباين الأسعار والتجهيزات بين الأسواق) عند إطلاق الموديل كلاً من نظامي إستعادة الطاقة recuperation system  والإدارة الإلكترونية لتوزيع الحرارة thermal management، والأخير يسرّع عملية تحمية زيت المحرك وزيت علبة التروس عند الإنطلاق، وعلبة التروس الأوتوماتيكية تيبترونيك ذات النسب الأمامية الثماني، إضافة الى الدفع الرباعي كواترو quattro. أما علبة التروس التفاضلية الخلفية الرياضية sport differential فهي تركب اساساً في فئة 4.2 تي دي آي كواترو 4.2 TDI quattro ويمكن طلبها كتجهيز إضافي في الفئتين الأخريين.

وتتضمن التجهيزات الاساسية الأخرى كلاً من نظام آودي درايف سيليكت Audi drive select الذي يسمح بالتحكم بنظام التعليق الهوائي المتكيّف، ومصابيح كزينون بلاس xenon plus في المقدم، وبرنامج التحكم الإلكتروني بالمسار ESP (صيغة متقدمة) ونظام الوقاية الإستباقية قبيل وقوع الحادث "بريسنس" Audi pre sense basic (يتوافر في صيغ عدة وسنعرضها في موضوع لاحق ضمن هذا الملحق عن آودي آي 8 الجديدة)، ونظام حماية من السرقة وآخر لرصد الضغط في كل من الإطارات، ومرآتين خارجيتين قابلتين للطي والتوجيه والتحمية كهربائياً، والتحريك الكهربائي للمقعدين الأماميين، ونظام تدفئة / تكييف مع تحكم أوتوماتيكي بدرجتي حرارة مختلفتين بين جانبي المقصورة، والتحريك الكهربائي للمقود، وإنارة داخلية خاصة في إنتشارها ambient lighting، ومكبح كهرا-ميكانيكي عند التوقف وزر لتشغيل المحرك ووقفه.

كذلك يدرج في قائمة التجهيز الأساسي نظام إم إم آي MMI للتحكم بالوسائط المختلفة (صيغة أكثر تقدماً من إم إم آي التي عرفت حتى الآن)، مع شاشة ملونة مقياسها 8 بوصات، وشاشة أخرى لعرض المعلومات بين العدادات أمام السائق.

التجهيزات الإضافية

أما قائمة التجهيزات الممكن طلبها إضافياً، والتي سنعرض عدداً منها بالتفصيل (مع تقنيات مركبة أساساً ايضاً) في المواضيع التي سننشرها قريباً ضمن هذا الملحق الخاص عن موديل آي A8، فهي تتضمن نظام التوجيه الديناميكي dynamic steering والمعايير الأكثر رياضية لنظام التعليق، ومكابح من السيراميك ومصابيح أمامية عاملة بتقنية الصمامات الثنائية الباعثة للضوء LED مع تقنية التعديل المستمر لمدى الإنارة حسب ظروف القيادة.

خيارات عجلات ألومينيوم عدة، من 17 الى 21 بوصة (أعلاه).

وفي مجال الحماية، تقترح قائمة التجهيزات الإضافية صيغاً أخرى من نظام الوقاية الإستباقية قبيل وقوع الحادث Audi pre sense، منها "بريسنس فرونت" pre sense front الأمامية و"بريسنس رير" الخلفية pre sense rear و"بريسنس بلاس" pre sense plus، ونظام آودي المساعد لرصد المجريات في جانبي السيارة Audi side assist والتحكم المتكيّف بسرعة السيارة وبالهامش الفاصل عما يتقدمها (مع وظيفة توقف وإنطلاق أوتوماتيكيين عند الرغبة) adaptive cruise control with stop & go function ، ونظام التنبيه من خطر الشرود عن خط السير Audi lane assist ، ومساعد التوقف ونظام آخر للرؤية الليلية (مع إشارة واضحة للأجسام البشرية)، وجهاز التذكير بالسرعة القانونية حسب الأماكن (سيتوافر لاحقاً خلال السنة الحالية).

وفي التجهيزات الإضافية الأخرى تذكر كهربائية فتح الصندوق الخلفي وإغلاقه، والمساعدة الكهربائية لإغلاق الأبواب، والزجاج الأكثر عزلاً للضجيج (النوافذ) وفتحتا سقف إحداهما مجهزة تقنية الألواح الشمسية، إضافة الى مقاعد في صيغ عدة، مع نظام تمسيد وتهوئة وخيارات أخرى عدة في مواد المقصورة وفي تحريك المقعد الخلفي كهربائياً (في قسمين مستقلين).

ويمكن ايضاً طلب نظام إم إم آي نافيغايشن بلاس MMI navigation plus الذي ينقل معلوماته المستقاة من نظام الملاحة، الى أجهزة التحكم بغيارات علبة التروس والمصابيح الأمامية والتحكم الأوتوماتيكي بسرعة السيارة وبالهامش الفاصل عما يتقدمها (مع وظيفة توقف وإنطلاق أوتوماتيكيين عند الرغبة)، وصولاً الى أنظمة سمعية من إنتاج بوز Bose أو بانغ أند أولوفسن Bang & Olufsen، وإنارة داخلية خاصة بأكثر من لون.